من بينها الاتصال بين المركبات ورصد المشاة على الطريق

«تويوتا» تعتزم تطبيق أنظمة سلامة ذكية تعمل بالتردّد اللاسلكي في 2015

«تويوتا» شاركت خلال عام 2013 في مشروع مشترك بين القطاعين العام والخاص لتقييم الآثار الاجتماعية للنظم الإلكترونية. من المصدر

تعتزم شركة «تويوتا» اليابانية لصناعة السيارات، تطبيق أنظمة سلامة ذكية في بعض السيارات الجديدة، تعمل عبر التردد اللاسلكي، وذلك ضمن أنظمة النقل الذكية التي ستطلقها بداية من عام 2015 في اليابان.

وقال الرئيس التنفيذي لتكنولوجيا السلامة في «تويوتا»، موريتاكا يوشيدا، إن «أنظمة السلامة الجديدة ستحدّ من وقوع الحوادث المرورية على الطرقات العامة، وتحمي الأشخاص من حوادث الدهس»، لافتاً إلى أنه سيتم توفير أربعة معايير سلامة ذكية في بعض المركبات التي ستعمل على التردد المخصص لأنظمة «آي تي إس» ITS على الموجة 760 ميغاهرتز، لتأسيس اتصال بين الطريق والمركبة، وبين مركبة وأخرى، وذلك لجمع المعلومات التي لا يمكن الحصول عليها عبر أجهزة الاستشعار العادية.

وأوضح أن «النظام الذكي الجديد، سينقل المعلومات حول المشاة الذين يستخدمون الطريق، عند التقاطعات التي يصعب رؤيتها من مسافة بعيدة، من أجل إصدار التحذيرات السمعية والبصرية لتنبيه السائقين من أي مخاطر محتملة أثناء القيادة».

وأضاف أن «مثبت السرعة سيعمل من خلال الرادار والمطور حديثاً، على رصد المركبات من جهة الأمام والخلف، للحفاظ على المسافات الآمنة بين المركبات أثناء القيادة على الطرقات السريعة».

وشرح أن «مثبت السرعة سيعتمد على رادار أمامي للسيارة سيكون عالي الدقة، وسيعمل من خلال الأمواج الملليمترية، لرصد المسافات وسرعات المركبات، لرصد معلومات حول مدى سرعة، وتباطؤ حركة المركبات من جهة الأمام التي سيتم الحصول عليها من خلال الاتصال بين المركبات».

وذكر أن «نظام الاتصال بين المركبات سيعزز بشكل كبير خاصية أداء التعقب، وسيجعل القيادة أكثر أماناً على الطرقات السريعة، كما سيحدّ من الازدحام المروري، ويرفع من كفاءة استهلاك الوقو.

وكشف أن «تويوتا» تعمل حالياً على تطوير الواجهات المتوافقة مع أنظمة النقل الذكية ITS بالتعاون مع المؤسسات الحكومية في بعض الدول، والشركات ذات العلاقة، لإطلاق أنظمة السلامة التكنولوجية في أقرب وقتٍ ممكن.

وأضاف أن «(تويوتا) شاركت خلال عام 2013 في مشروع مشترك بين القطاعين العام والخاص، لتقييم الآثار الاجتماعية للنظم الإلكترونية، وتعتزم تعزيز أنظمة الاتصال ITS بهدف دعم بعض الدول التي تستوعب طرقاتها بعضاً من الأنظمة التي تطبقها (تويوتا)»، مشدداً على أن «تويوتا» تسعى إلى طرح سياراتها الذكية في طرقات أكتر أماناً، للحدّ من الوفيات والإصابات المرورية، من خلال مفهوم إدارة السلامة المتكامل.

طباعة