9.18 مليارات درهم حجم استهلاكها.. وتستحوذ على 40% من صادرات الهند

الإمارات ضمن أكثر 5 دول استهلاكاً للمجوهرات الذهبية في العالم

مركز دبي للسلع المتعددة أعلن خلال مؤتمر صحافي استضافة «المعرض الدولي للمجوهرات والأحجار الكريمة» مارس المقبل. من المصدر

أعلن مركز دبي للسلع المتعددة، أن الإمارات جاءت ضمن الدول الخمس الأوائل في العالم من حيث استهلاك المجوهرات الذهبية، فضلاً عن الصين، والهند، والولايات المتّحدة، وروسيا، باستهلاك تبلغ قيمته نحو 2.5 مليار دولار (9.18 مليارات درهم).

وكان المركز أعلن خلال مؤتمر صحافي أقيم في برج الألماس بدبي، أمس، عن استضافته بالتعاون مع «المجلس الهندي لترويج صادرات الأحجار الكريمة والمجوهرات»، المعرض الدولي للمجوهرات والأحجار الكريمة، الذي يقام للمرة الأولى في دبي في الفترة بين 20 و22 مارس المقبل.

وتفصيلاً، قال الرئيس التنفيذي الأول لمركز دبي للسلع المتعددة، أحمد بن سليّم، إن «المعرض الذي يقام بمشاركة أكثر من 130 عارضاً من الهند ودول مجلس التعاون الخليجي، يعد منصة مثالية للأفراد والشركات الدولية التي تسعى إلى تداول أجود أنواع الأحجار الكريمة والمجوهرات من ابتكار أبرز المصممين العالميين».

وأضاف أن «المعرض الذي يقام على مدى ثلاثة أيام، سيستقطب زواراً من دول مجلس التعاون الخليجي، ومصر، ولبنان، وبنغلادش، وسنغافورة، وأوروبا الشرقية، وروسيا، وجنوب إفريقيا، وسريلانكا، وتركيا، وباكستان، وماليزيا».

وأكد بن سليم، أن «الإمارة رسخت مكانتها في وقت زمني قصير، كأحد المراكز الرائدة عالمياً في تجارة الذهب والألماس والأحجار الكريمة، بفضل المكانة المرموقة التي تتمتع بها، مع الموقع الاستراتيجي المثالي الذي تحتله بين الدول المنتجة والمستهلكة، إضافة إلى (طريق الحرير الجديد)، وبنية تحتية لا تضاهى»، مشيراً إلى أن «تلك المقومات جعلت من دبي الموقع الأمثل لاستضافة المعرض الدولي للمجوهرات والأحجار الكريمة، الذي يستقطب كبار التجار والمنتجين».

ورداً على سؤال عن حجم تجارة دبي من الأحجار الكريمة والمجوهرات مع الهند، أجاب بن سليم، أنه وفقاً لآخر الإحصاءات الرسمية الصادرة عن عام 2011، فإن حجم التجارة غير البترولية بين الجانبين بلغ 56 مليار دولار، منها 25 مليار دولار مجوهرات، و 12.2 مليار دولار سبائك ذهبية، و9.7 مليارات دولار ألماس غير مصقول.

وقال إن «الإمارات تعد مركزاً عالمياً لتجارة المجوهرات وسبائك الذهب، إذ يُقدَّر استهلاكها للمجوهرات الذهبيّة بنحو 2.5 مليار دولار، ما يضعها في خانة الدول الخمس الأوائل في العالم، إلى جانب الصين والهند والولايات المتحدة وروسيا»، مشيراً إلى أن الإمارات تستأثر وحدها بـ40% من صادرات الهند من المجوهرات والأحجار الكريمة.

ورداً على سؤال لـ«الإمارات اليوم» عن استعدادات مركز دبي للسلع المتعددة لاستضافة معرض «إكسبو 2020»، أكد بن سليم، أن «المركز سيقوم خلال العام الجاري باختيار الاستشاري الخاص بأطول برج تجاري في العالم، سيقوم المركز بإنشائه تحت اسم (برج 2020)».

وأضاف أن «عمليات حفر الأساسات والإنشاءات ستبدأ في العام المقبل، ليكون البرج مكتملاً قبل تاريخ استضافة (إكسبو 2020)»، موضحاً أن «البرج سيكون المقر الأمثل للشركات متعددة الجنسيات والشركات القابضة والعالمية التي تحتاج إلى عدد كبير من المكاتب الخلفية في مبنى واحد».

من جهته، قال نائب رئيس المجلس الهندي لترويج صادرات الأحجار الكريمة والمجوهرات، بانكاج باريك، إن «الهند ضمن قائمة الدول الأكثر تصديراً للألماس والأحجار الكريمة والمجوهرات بفضل المهارة الحرفية والجودة العالية والتصاميم البديعة، والكلفة المعقولة»، لافتاً إلى أن «الهند تعتبر رائدة عالمياً في إنتاج الألماس المقطوع والمصقول، وأحجار الزمرّد والتانزانيت، إذ إن 14 من أصل 15 ألماسة مقطوعة ومصقولة في العالم تصنع في الهند».

وتوقع باريك أن يتم عرض منتجات بأعلى مستوى من الجودة في المعرض المقبل، وهي تشمل أحجار ألماس، وأحجاراً كريمة ملوّنة، ومجوهرات ذهبيّة غير مزخرفة، إضافة إلى مجوهرات مرصّعة بالألماس وأحجار كريمة ملوّنة.

بدوره، ذكر منظّم المعارض الدولية في المجلس الهندي لترويج صادرات الأحجار الكريمة والمجوهرات سوناك باريك، أن «المعرض سيمتد على مساحة تتخطى 3100 متر مربع، وسيعرض 130 عارضاً أجود أنواع الألماس والذهب والأحجار الكريمة الملوّنة»، لافتاً إلى أن 500 مشترٍ فقط سيحضرون المعرض، إذ تمت دعوتهم من أنحاء العالم.

طباعة