%90 من الإنترنت المحظور خلال 11 شهراً يتعلق بالتعري والمواعدة

قالت الهيئة العامة لتنظيم الاتصالات في الدولة، إن 90% من الإنترنت، الذي حظرته خلال الفترة من يناير إلى نوفمبر من عام 2013، يتعلق بموضوعات تخص التعري والمواعدة، وتتعارض مع القيم والأخلاقيات السائدة في المجتمع.

وتُعد هذه النسبة الأعلى التي تتعلق بالتعري والمواعدة، التي حجبتها الهيئة خلال السنوات الأربع الأخيرة، حيث شكّل هذا الموضوع 78% من إجمالي المحتوى المحظور عام 2010، ثم شكل 88%، من إجمالي المحتوى المحظور عام 2011، ثم 83%، خلال 2012.

وأوضحت الهيئة، في تقرير أصدرته أمس، حول المواقع المحظورة، أن 5% من محتوى الإنترنت الذي حجبته خلال الفترة نفسها شكل ـــ بشكل مباشر أو غير مباشر ـــ خطراً على مستخدمي الإنترنت في الدولة، مثل مواقع التصيد وأدوات القرصنة وبرامج التجسس.

وشكّل الإنترنت المحظور، الذي يتعارض مع قوانين الدولة، نسبة 4% من إجمالي الإنترنت المحظور خلال الـ11 شهراً الأولى من عام 2013، في حين شكل الإنترنت الذي يحتوي على مواد تعبر عن كراهية الأديان نسبة 1% من الإنترنت المحظور.

ولم تحظر هيئة تنظيم الاتصالات، وفقاً للتقرير، أي مواقع خلال الفترة نفسها، تتضمن معلومات تتعلق بشراء أو تصنيع أو ترويج أدوية غير محظورة، أو أي محتوى إنترنت ذي صلة بالميسر والقمار، التي توضح كيفية المقامرة وترويجها.

طباعة