«الطيران المدني»: مفاوضات لتسيير رحلات «العربية» و«فلاي دبي» إلى مطار العاصمة المصرية

500 مقعد إضافي أسبوعياً من دبي إلى «القاهرة الدولي»

صورة

ناقشت الهيئة العامة للطيران المدني، مع الجانب المصري، منح حقوق نقل جوي لشركتي (العربية للطيران)، و(فلاي دبي)، لتسيير رحلات إلى مطار القاهرة الدولي، مشيرة إلى أن مصر تشترط عدم تشغيل الرحلات وفق النموذج الاقتصادي.

وأضافت أنه تمت الموافقة على تخصيص 500 مقعد إضافي أسبوعياً من دبي إلى مطار القاهرة الدولي، وعقد جولة مباحثات ثانية في النصف الأول من عام 2015.

إلى ذلك، أعلنت شركتا «بوينغ» الأميركية، و«فلاي دبي» إتمام طلبية شراء تتضمن 75 طائرة «737 ماكس 8» و11 طائرة من الجيل المقبل «737-800»، بقيمة 32.3 مليار درهم.

 

مفاوضات

مذكرة تفاهم

وقعت الإمارات، ممثلةً في الهيئة العامة للطيران المدني، مذكرة تفاهم مع جمهورية مصر العربية في 26 ديسمبر 2013.

وبموجب هذه المذكرة، تمت زيادة السعة التشغيلية للناقلات الوطنية للإمارات، بما يواكب نمو الحركة الجوية، وحركة الركاب، والبضائع المتزايدة بين الدولتين.

واتفق الطرفان على عقد جولة مباحثات في النصف الأول من عام 2015 في مصر.

وحضر المباحثات الأخيرة، ممثلو دائرة النقل في أبوظبي، وهيئة الطيران المدني في دبي، ودائرتي الطيران المدني في الشارقة ورأس الخيمة، وشركات «طيران الإمارات» و«الاتحاد للطيران»، و«العربية للطيران» و«طيران رأس الخيمة».

وتفصيلاً، قال المدير العام للهيئة العامة للطيران المدني، سيف السويدي، لـ«الإمارات اليوم»، إن «الهيئة ناقشت مع الجانب المصري، خلال المفاوضات الأخيرة التي استمرت يومين، منح حقوق نقل جوي لشركتي (العربية للطيران)، و(فلاي دبي)، لتسيير رحلات إلى مطار القاهرة الدولي»، لافتاً إلى أن الطرفين اتفقا على عقد جولة مباحثات في النصف الأول من العام المقبل في القاهرة.

وأضاف أن «شركة العربية للطيران قدمت طلباً إلى الجانب المصري لتشغيل سبع رحلات أسبوعية إلى مطار القاهرة الدولي، إلا أن الجانب المصري اشترط ألا تشغل هذه الرحلات وفق النموذج الاقتصادي».

وذكر السويدي أن «شركة فلاي دبي للطيران الاقتصادي بصدد إرسال طلب بالنسبة للرحلات إلى مطار القاهرة الدولي، مستفيدة من إعلانها خلال عام 2013، المتضمن طرح خدمة رجال الأعمال على رحلاتها».

وأكد أنه «بموجب المفاوضات، فقد تم تخصيص 500 مقعد إضافي أسبوعياً من دبي إلى مطار القاهرة الدولي، ويمكن تخصيص جزء منها لشركة (فلاي دبي) بعد تقديمها الطلب». وبيّن السويدي أن «مصر فتحت جميع مطاراتها أمام شركات الطيران الإماراتية، باستثناء مطار القاهرة الدولي، إذ اشترطت ألا تكون الشركات التي تسير رحلات إليها تعمل وفق النموذج الاقتصادي، وحددت السعة المقعدية الأسبوعية إلى هذا المطار لكل دولة، ومنها الإمارات».

وأشار إلى أن «الجانب الإماراتي يطالب بزيادة السعة المقعدية إلى معظم الأسواق، تلبية لتوسع ناقلاته الوطنية»، موضحاً أن «سياسة الهيئة العامة للطيران المدني تتمثل في التخطيط الاستراتيجي، والعمل على توقيع اتفاقات نقل جوي للسنوات المقبلة، تراعي توسع أساطيل الشركات الوطنية، وتسلمها المزيد من الطائرات». وقال إن «هذه السياسة متبعة في جميع مفاوضات الهيئة مع الدول».

 

طلبية شراء

إلى ذلك، أعلنت شركتا «بوينغ» الأميركية، و«فلاي دبي» إتمام طلبية شراء تتضمن 75 طائرة «737 ماكس 8» و11 طائرة من الجيل المقبل «737-800»، بقيمة 8.8 مليارات دولار (32.3 مليار درهم) وفق الأسعار المعلنة الحالية.

وأفاد بيان صدر أمس، أن «فلاي دبي» تحتفظ بحقوق شراء 25 طائرة أخرى من طراز «737 ماكس»، لافتاً إلى أنه تم الإعلان عن هذه الطلبية للمرة الأولى في «معرض دبي الدولي للطيران 2013»، ما يجعلها أكبر طلبية من الطائرات ذات الممر الوحد في منطقة الشرق الأوسط.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة «فلاي دبي»،غيث الغيث، إن «الصفقة التي أبرمتها الشركة لشراء 75 طائرة من طراز (737 ماكس 8) و11 طائرة (737-800) من الجيل المقبل، تؤكد المكانة التي وصلت إليها (فلاي دبي)، ومتانة عملياتها، إضافة إلى دورها في دعم النمو الطموح للشركة».

من جانبه، قال نائب الرئيس لمبيعات «بوينغ للطائرات التجارية» في منطقة الشرق الأوسط وروسيا وآسيا الوسطى، مارتي بينتروت، إن «هذه الطلبية دليل قوي على شعبية واعتمادية طائرة الجيل المقبل من (بوينغ 737-800)».

وكانت «فلاي دبي» تقدمت بأول طلبية لشراء 50 طائرة من الجيل المقبل من «737-800» خلال معرض «فارنبورو الجوي» عام 2008، وتسلمت أول طائرة منها في عام 2009.

طباعة