«الاقتصاد» تأكدت من خلو الدولة من «شيفروليه ماليبو» المعيبة

استدعاء سيارات «نيسان قشقاي 2012»

حملة الصيانة ستتضمن فحص وتصليح المركبات. الإمارات اليوم

بدأت وزارة الاقتصاد حملة استدعاء لموديلات سيارات «نيسان قشقاي 2012» من أسواق الدولة، بالتنسيق مع شركة «نيسان الشرق الأوسط» والوكلاء المحليين، بغرض تنفيذ عمليات صيانة لتفادي احتمال فقدان القدرة على القيادة، في حال تعرض عجلة القيادة لأحمال أعلى من الأحمال الطبيعية.

إلى ذلك، خاطبت الوزارة شركة «جنرال موتورز الشرق الأوسط» للتحقق من عمليات استدعاء تنفذها الشركة المصنعة في أسواق الولايات المتحدة الأميركية، وكندا، والمكسيك، لسيارات «شيفروليه ماليبو»، وتأكدت الوزارة من خلو أسواق الدولة من السيارات المعيبة.

وتفصيلاً، قال مدير إدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد، الدكتور هاشم سعيد النعيمي، إن «الوزارة بدأت تنفيذ حملة استدعاء لموديلات سيارات (نيسان قشقاي 2012) في إطار حماية حقوق المستهلكين، لتفادي أي مشكلات يتعرضون لها».

وأضاف أن «سبب الاستدعاء، بحسب ما ذكرته شركة (نيسان)، هو احتمال أن تكون كراسي عجلة القيادة، ليست بالقوة المناسبة، وبالتالي فإن من المحتمل انفصال الكرسي عن العجلة، ما يؤدي إلى فقدان القدرة على القيادة في حال تعرض العجلة لأحمال أعلى من الأحمال الطبيعية»، لافتاً إلى أن «حملة الصيانة ستتضمن عمليات فحص وتصليح للمركبات المتأثرة والمستوردة في الدولة».

وأوضح أن «الوزارة نسقت مع الوكلاء نهاية الأسبوع الماضي، وتتواصل معهم حالياً للإعلان عن خطوات الاستدعاء وتفاصيلها للمستهلكين قبل نهاية الأسبوع الجاري، استعداداً لفحص المركبات وتصليحها».

وفي ما يتعلق بسيارات «شيفروليه ماليبو»، قال النعيمي إن «الوزارة أجرت اتصالات مع شركة (جنرال موتورز الشرق الأوسط) للتحقق من عمليات استدعاء تنفذها الشركة المصنعة في أسواق الولايات المتحدة وكندا والمكسيك لسيارات تم تصنيعها بين الأعوام 2007 و2010»، لافتاً إلى أن الوزارة تأكدت من خلو أسواق الدولة من السيارات المعيبة في كوابل ناقل الحركة الأوتوماتيكي ذي الأربع سرعات، إذ تبين أن جميع سيارات «شيفروليه ماليبو» المبيعة في المنطقة تعمل على ناقل حركة أتوماتيكي ذي ست سرعات.

طباعة