أبوظبي تتوقع 180 ألف مسافر خلال الموسم البحري الجاري

«كوستا نيورومانتيكا» ترسو في ميناء زايد غداً. وام

ترسو السفينة السياحية «كوستا نيورومانتيكا» صباح غد الأحد، للمرة الأولى، في «ميناء زايد» بأبوظبي، إيذاناً ببدء موسم السفن السياحية الجديد في الإمارة، الذي يشهد نمواً بنسبة 19٪ في عدد الرحلات السياحية البحرية، مقارنة بالموسم الماضي.

وتنقل السفينة نحو 1800 مسافر إلى أبوظبي في أول رحلة يستقبلها «ميناء زايد» بالموسم الجديد الذي يشتمل على رحلات لـ88 سفينة، بزيادة تبلغ 14 رحلة عن موسم 2011/.2012

وتوقعت مديرة تطوير المنتج السياحي الترفيهي في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، نورة الظاهري، وصول 180 ألف مسافر خلال الموسم الجاري، بنسبة نمو تبلغ 13٪ عن الموسم السابق، بينما تمضي الهيئة قدماً نحو تحقيق الأهداف الرامية إلى استقبال ما يزيد على 100 سفينة سياحية ونحو 250 ألف مسافر على متنها في الموسم 2014/.2015

وتعتبر «نيورومانتيكا» الأولى ضمن ثلاث سفن سياحية مملوكة لشركة «كوستا كروسيير»، كبرى شركات السفن السياحية الإيطالية، وستقوم بـ37 رحلة بحرية إلى أبوظبي خلال الموسم الجديد.

وتصف «كوستا» سفينتها «نيورومانتيكا» بجوهرة أسطولها، والمنتجع الفاخر العائم، إذ شهدت أعمال تجديد قيمتها 427 مليون درهم (90 مليون يورو) في عام ،2011 وتوفر حالياً غرفاً مزينة بأفخم أنواع الخشب والرخام وأعمال فنية أصلية.

وتصل السفينة التي بدأت رحلتها «تلال عربية» من ميناء «سافونا بالريفييرا» الإيطالية إلى أبوظبي، قادمة من ميناء خورفكان الإماراتي، عقب مرورها بالبحر الأحمر والتوقف في ميناء العماني، على أن تعاود الإبحار من أبوظبي متجهة إلى دبي، ثم مومباي، وجزر سيشل، وسنغافورة وأستراليا، وستعود إلى أبوظبي في مارس من عام .2013

وتشمل قائمة المشغلين العالميين الذين ينظمون برامج السفن السياحية إلى أبوظبي كلاً من: «كونارد»، و«رويال كاريبيان»، و«هولاند أميركا»، و«عايدة كروزيز»، و«تي يو آي كروزيز».

وتعمل «هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة» على مواصلة تنفيذ نتائج دراسة الجدوى الاقتصادية الرامية إلى إنشاء محطة دائمة للسفن السياحية في الإمارة، ويحتضن ميناء زايد حالياً محطة مؤقتة لخدمة هذا القطاع.

يشار إلى أن «ميناء زايد» يحتفل خلال العام الجاري بـ40 عاماً من العمل، ويتوقع إكمال نقل عمليات معالجة الحاويات من «ميناء زايد» إلى «ميناء خليفة» في نهاية الربع الأول من عام .2013 وسيستمر «ميناء زايد» بعدها في مباشرة خدمات الشحن التجاري، مع التركيز على تطوير ودعم قطاع السفن السياحية.

طباعة