"اتصالات" تطلق خدمات الجيل الثالث للهاتف المتحرك في أفغانستان

أطلقت "اتصالات" أكبر شركة اتصالات في منطقة الشرق الأوسط وآسيا وإفريقيا من خلال ذراعها "اتصالات أفغانستان"، خدمات الجيل الثالث للهاتف المتحرك الأولى من نوعها في تاريخ أفغانستان.

ويأتي هذا الإنجاز بعد أربع سنوات فقط من إطلاق "اتصالات أفغانستان" التي تقدم خدمات الهاتف المتحرك والتي حققت من خلالها الشركة إنجازات نوعية على صعيد بناء واحدة من أفضل شبكات الاتصالات في أفغانستان، واستحوذت على أكثر من 5ر3 مليون مشترك في أقل من ثلاث سنوات.

وقال الرئيس التنفيذي "اتصالات أفغانستان"، أحمد الحوسني، في تصريح له، اليوم "نحن فخورون بأن نكون أول من أطلق خدمات الجيل الثالث في أفغانستان الأمر الذي يدفع الى عهد جديد من التنمية المتقدمة في أفغانستان والتي تؤثر بشكل إيجابي في كافة جوانب حياة الناس".

وأضاف، أن إحراز هذا النجاح في إطلاق خدمات الجيل الثالث لم يكن ممكناً لولا الشراكة بين القطاعين الخاص والعام، معرباً عن شكره لرئيس هيئة تنظيم الاتصالات الأفغانية وكيل شيرغول، ووزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الافغاني، أمير سانغين، وإلى الحكومة الأفغانية لرؤيتهم في تحقيق هذا الإنجاز المهم وكذلك لدعمهم المستمر للاتصالات كشريك في التنمية في أفغانستان.

وأوضح الحوسني، أن "اتصالات دوماً في طليعة مشغلي خدمات الاتصالات التي تقدم خدمات مبتكرة ونوعية في بيئة مليئة بالتحديات حيث يقترن نجاحنا في اتصالات بنجاح شركائنا من عملاء وشركاء في المجتمعات التي نخدمها، إذ تتسم شبكاتنا بالموثوقية العالية على المدى الطويل".

وأكد الحوسني استراتيجية "اتصالات" الاستثمارية بكونها ذراع التغيير في مستقبل التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المناطق الأكثر ديناميكية في العالم، مشيراً إلى أن "اتصالات" تعيد كتابة المعادلات الاقتصادية التي تحكم نجاح الأعمال التجارية والمجتمعات المحلية.

وكان احمد الحوسني وقع في كابول اتفاقية تقديم خدمات الجيل الثالث مع هيئة تنظيم الاتصالات الأفغانية ممثلة برئيسها وكيل شيرغول بحضور أمير سانجين، ووزير المالية، الدكتور عمر زغلول، وكبار المسؤولين.

طباعة