«أبوظبي لبناء السفن» تنسحب من صفقة استحواذ ألمانية

الاتفاق على الصفقة تم مبدئياً في .2009 تصوير: إريك أرازاس

انسحبت مجموعة أبوظبي لبناء السفن، من صفقة استحواذ على قطاع بناء السفن المدنية في شركة «بلوم+فوس» الألمانية التي تشتهر بإنتاج السفن الحربية، والمملوكة لمجموعة «تيسن كروب» الألمانية.

وأعلنت «تيسن كروب» في مدينة إيسن، غرب ألمانيا، أمس، أن قرار «أبوظبي لبناء السفن» بالانسحاب من الصفقة، يعود إلى الوضع الصعب في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط في الفترة الحالية.

وأضافت أن هذه التطورات أضعفت من «المغريات التجارية» بالنسبة للشركة العربية في تنفيذ هذه الخطوة، ما يهدد الفرص المتوقعة لإبرامها صفقات تجارية في ظل الوضع الراهن في الشرق الأوسط.

وأشارت «تيسن كروب» إلى تجمد الموقف كذلك بالنسبة لخطط التعاون المشترك بينها وبين مجموعة أبوظبي في قطاع بناء السفن الحربية، لافتة إلى أن المجموعة لاتزال ترغب في الاستحواذ على قطاع بناء السفن المدنية في شركة «اتش دي دبليو غاردن» لبناء السفن، ومقرها مدينة «كيل» شمال ألمانيا.

وأعلنت «تيسن كروب» اعتزامها البحث خلال 18 شهراً المقبلة، عن مشتر لقطاع بناء السفن المدنية في شركة «بلوم+فوس»، كما أعلنت اعتزامها مواصلة إدارة قطاع بناء السفن الحربية في الشركة.

وكانت صفقة استحواذ «أبوظبي لبناء السفن» على «بلوم+فوس» على وشك الإتمام، بعد أن اتفقت المجموعة مع «تيسن كروب» خريف عام 2009 على الصفقة من حيث المبدأ، التي تخول المجموعة الاستحواذ على حصة الأغلبية في قطاع بناء اليخوت وإصلاح السفن وبناء الآلات.

ووفقاً لبيانات «تيسن كروب»، وصلت قيمة المبيعات التي حققها قطاع بناء السفن المدنية في «بلوم+فوس» الذي يعمل به نحو 1440 شخصاً، إلى نحو 476 مليون يورو في السنة المالية 2009/.2010 كما كان الجانبان يعتزمان تأسيس شركة مشتركة لإدارة قطاع بناء السفن الحربية في «بلوم+فوس»، ووقعا فعلاً عقداً بهذا الشأن في أبريل ،2010 فيما نالت هذه الخطوة الضوء الأخضر من المفوضية الأوروبية في أغسطس من العام نفسه، غير أن تنفيذ الصفقة تأخر بسبب عوامل عدة.

طباعة