« أودي 2.5 تي إف إس آي » يفوز بجائزة « محرك العام »

    محرك «أودي» تفوّق في أدائه على محركات ألمانية منافسة أكبر في السعة. من المصدر

    سجلت محركات الصانع الألماني ذي الحلقات الأربع (أودي)، فوزاً للعام الثاني على التوالي في فئة محركات اللترين، وذلك ضمن مشاركتها في جائزة «محرك العام» الدولية التي اختتمت أخيراً، بعد أن نال محرك «أودي 2.5 تي إف إس آي» إجماع التصويت من قبل 76 صحافياً متخصصاً في صحافة السيارات من جميع العالم، مثلو اللجنة الحكم للبطولة.

    وأجمعت هيئة التحكيم على أن محرك «أودي 2.5 لتر» هو أفضل محرك توربو تم إنتاجه منذ سنوات، وأضافت الهيئة في تعليقها على فوز «أودي» بالجائزة، أن «المحرك يتميز بقوته، وعزمه، وصوته الفريد، الذي يذكرنا بمحرك سيارة (أودي كواترو)، التي حصدت لقب بطولة العالم للراليات».

    والمحرك الفائز هو ذاته الموجود في طراز «أودي تي تي آر إس» الرياضي، الذي يتميز بتقنيتين أساسيتين، هما الحقن المباشر للوقود «إف إس آي»، وشاحن هواء «توربو».

    وتنتج عن المحرك ذي الأسطوانات الخمس استطاعة ميكانيكية تبلغ 340 حصاناً عند دوران يراوح بين 5400 و6500 دورة بالدقيقة، وعزم أقصى يصل إلى 450 نيوتن/متر عند معدل دوران يراوح بين 1600 و5200 دورة/دقيقة، ليسمح للسيارة بالتسارع، انطلاقاً من السكون وصولاً إلى سرعة 100 كلم/ساعة في غضون 4.3 ثوانٍ لطراز كوبيه، و4.4 ثوانٍ لطراز رودستر، وصولاً إلى سرعة قصوى تصل إلى 280 كلم/ساعة في كلا الطرازين. وعلى الرغم من فوزه، ضمن فئة اللترين، إلا أن ما قدمته «أودي»، من خلال محركها هذا تفوق من حيث القوة الحصانية والتسارع على محركات لصناع ألمان ضمن فئة الثلاثة لترات، إذ تفوق هذا المحرك، المطور من قبل (كواترو جي إم بي إتش)، على ما قدمته «مرسيدس» في محرك طراز «إس إل كيه» السداسي الأسطوانات سعة 3.5 لترات، الذي تنتج عنه استطاعة ميكانيكية تبلغ 302 حصان، الذي يدفع السيارة وصولاً إلى سرعة 100 كلم/ساعة، انطلاقاً من السكون في غضون 5.4 ثوانٍ، وصولاً إلى سرعة قصوى تصل إلى 255 كلم/ساعة.

    وتفوق محرك «أودي 2.5 تي إف إس آي» على محرك سيارة «بورشه كايمن آر» ذي الأسطوانات الست وسعة 3.4 لترات، الذي تنتج عنه استطاعة ميكانيكية تبلغ 330 حصاناً ليدفع السيارة إلى سرعة 100 كلم/ساعة، انطلاقاً من السكون بزمن قدره 4.9 ثوانٍ، وصولاً إلى سرعة قصوى تصل إلى 255 كلم/ساعة.

    طباعة