شاركت في افتتاح معرض «الهندسة والتكنولوجيا» في نيودلهي

لبنى القاسمي: 5 مليارات دولار حجم الاستثمارات في قطاع التكنولوجيا بالدولة

القاسمي شاركت شارما افتتاح المعرض أول من أمس. من المصدر

أكدت الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وزيرة التجارة الخارجية، أن «الهند تعد الشريك التجاري الأول للإمارات».

وقالت القاسمي، في كلمة مساء أول من أمس، خلال افتتاح الدورة 19 من المعرض الدولي للهندسة والتكنولوجيا في نيودلهي، الذي تنتهي فعالياته اليوم، بمشاركة الإمارات كدولة محورية، إن «مشاركة الإمارات في المعرض شريكاً مراقباً تأتي في إطار حرصها على تعزيز علاقات الشراكة والصداقة مع الهند، ورغبتها في تطوير قاعدتها لتشمل قطاعات جديدة تشمل التكنولوجيا والتصنيع الهندسي».

وأكدت أن نهج التنويع الاقتصادي التي تسير عليه الإمارات وتعزيز اعتمادها على المعرفة والتكنولوجيا، وضعها في مقدمة دول الشرق الأوسط، وفي المرتبة 23 عالمياً في مجال التكنولوجيا والاتصالات وفق المنتدى الاقتصادي العالمي، متفوقة على العديد من البلدان المتقدمة، مشيرة إلى تقديرات بلوغ حجم الاستثمارات في قطاع التكنولوجيا في الإمارات نحو خمسة مليارات دولار.

وأوضحت أن «الإمارات تمتلك الكثير من العوامل التي تساعد على تعزيز قدرتها التنافسية في النمو الاقتصادي»، مشيرة إلى أن التقدم التكنولوجي في الهند يفتح المزيد من فرص الاستثمار والتعاون الثنائي بين البلدين.

ودعت القاسمي الشركات الهندية إلى استكشاف فرص الاستثمار في الإمارات في هذه القطاعات لتعزيز علاقات الشراكة بين البلدين، موضحة أنه على الرغم من تركز فرص التعاون الاستثماري بين البلدين في السنوات الماضية على قطاعات الطاقة والخدمات والصناعات المعدنية والبناء، إلا أن الإمارات ترغب في توسيعها لقطاعات صاعدة مثل التكنولوجيا والطاقة البديلة.

ويشارك في المعرض وفد إماراتي رسمي وتجاري يضم 30 شخصاً من عدد من القطاعات الاقتصادية بالدولة، فيما شاركت في المعرض دول عدة مثل الصين وفرنسا والمانيا وإيطاليا واليابان وماليزيا وتايلاند وسنغافورة وسلوفاكيا وجنوب إفريقيا، عبر عرض أحدث المنتجات التكنولوجية.

من جهته، قال وزير التجارة والصناعة الهندي، أناند شارما، إن «العلاقات التجارية الإماراتية - الهندية لها تاريخ طويل وحافل، إذ من المتوقع أن يصل حجم التبادلات التجارية بين البلدين إلى 50 مليار دولار خلال الفترة القريبة المقبلة.

طباعة