«ديلويت»: 565 درهماً متوسط العائد على الغرفة الفندقية في 2010

فنادق دبي تحقق أعلى نسب إشغال في الشرق الأوسط

سياحة الأعمال والمؤتمرات تلعب دوراً في دعم القطاع الفندقي. الإمارات اليوم

حققت فنادق دبي أعلى نسبة إشغال في منطقة الشرق الأوسط خلال عام ،2010 بلغت 71٪، بنسبة نمو 3.3٪ مقارنة بعام ،2009 بحسب دراسة أعدتها مؤسسة «ديلويت» للأبحاث والاستشارات الإدارية، نشرت أمس.

وذكرت الدراسة أن متوسط العائد على الغرف الفندقية، نما بنسبة 4.2٪ خلال العام الماضي إلى 154 دولاراً (565.6 درهماً)، لافتةً إلى أن الإمارة حققت إنجازاً خلال العام الماضي، استناداً إلى هذه الاحصاءات.

وأشارت إلى دور المؤتمرات وسياحة الأعمال في دعم قطاع الفندقة، حيث شهدت دبي فعاليات عدة خلال ديسمبر الماضي، منها معرض دبي للألعاب الإلكترونية، والمؤتمر العلمي الدولي.

ووفقاً للدراسة، سجلت الفنادق العاملة في أبوظبي نسب إشغال بلغت 58.8٪ خلال العام الماضي، مقارنة بـ68.3٪ خلال عام ،2009 فيما بلغ متوسط العائد على الغرف الفندقية 117 دولاراً (429.7 درهماً) مقارنة بـ197 دولاراً (723.5 درهماً) في .2009

وأوضحت أن «استضافة الإمارة كأس العالم للأندية، ومعرض أبوظبي الدولي للسيارات ،2010 إضافة إلى فعاليات أخرى، أسهمت في الحفاظ على نسب الإشغال في الفنادق، على الرغم من العدد الكبير من الغرف الجديدة التي دخلت إلى السوق».

وأوسطياً، حققت الفنادق خلال العام الماضي نسب إشغال بلغت 61٪، بزيادة طفيفة بلغت 0.3٪، مقارنة بالعام الذي سبقه، وهي نسبة اعتبرتها الدراسة جيدة في ظل العدد الكبير للغرف الفندقية التي دخلت أسواق المنطقة عام .2010

وحققت مدينة جدة السعودية نسب إشغال بلغت 68.4٪، وبقيت هذه النسبة مستقرة دون أي تغير مقارنة بالعام الذي سبقه، ليسجل متوسط العائد على الغرف الفندقية 130 دولاراً (477.4 درهماً).

وبلغت نسب الإشغال في بيروت 64.6٪ مقارنة بـ 70.5٪ عام ،2009 ليرتفع العائد على الغرف بنسبة 5.3٪ إلى 158 دولاراً (580 درهماً)، في حين حققت الفنادق العاملة في مدينة مسقط العُمانية نسب إشغال بلغت 55.8٪، بنمو 4.8٪.

طباعة