2.57 مليار درهم استثمارات إماراتية قائمة في كوالالمبور

«مبادلة» تستثمر 2.64 مليار درهم في «إسكندر» الماليزي

مصرف وطني بين المساهمين في مشروع تطوير المركز المالي. أرشيفية

قال رئيس وزراء ماليزيا، نجيب عبدالرزاق، إن «شركة (مبادلة) تعتزم استثمار نحو 720 مليون دولار (2.64 مليار درهم)، في مشروع اسكندر العقاري بماليزيا»، مضيفاً أن مصرفاً وطنياً في أبوظبي سيكون من المساهمين الرئيسين في مشروع تطوير المركز المالي لمنطقة كوالالمبور، الذي يبلغ حجم استثماراته نحو ثمانية مليارات دولار. وأوضح أن «حجم الاستثمارات الإماراتية المباشرة القائمة حالياً في ماليزيا تبلغ نحو 700 مليون دولار (2.57 مليار درهم)، إضافة إلى نحو ملياري دولار (7.34 مليارات درهم)، استثمارات مقبلة متفق عليها مع مستثمرين إماراتيين في قطاعات الاقتصاد المختلفة». وأضاف خلال مؤتمر صحافي عقد على هامش ملتقى الاستثمار الماليزي، الذي انطلقت فعالياته في أبوظبي أمس، أن «التجارة الخارجية بين الإمارات وماليزيا نمت خلال الأشهر الـ11 الأولى من العام الماضي، بنسبة 20٪ مقارنة بعام ،2009 حتى وصلت إلى 5.8 مليارات دولار»، مؤكداً أهمية التعاون وتعزيز العلاقات بين الدولتين في مختلف المجالات، لتشابه القيم والخطط، والاستراتيجيات، وأنماط الحياة والرؤى المستقبلية بين الإمارات وماليزيا، إضافة إلى المصالح الاقتصادية المشتركة.

وأشار إلى أن «ماليزيا وقعت، مع دول مجلس التعاون الخليجي، اتفاقية إطار لتأسيس منطقة تجارية حرة مشتركة، ستبدأ المفاوضات والمناقشات حول مسودة تأسيسها مطلع مارس المقبل»، متوقعاً أن يستغرق الاتفاق النهائي عليها نحو عام أو عام ونصف العام.

وبين عبدالرزاق أن «التحليلات الأخيرة، لقطاع الاستثمار وصناديق التحوط، أظهرت الحاجة إلى مزيد من الثقة بعملها، باعتبار أن الثقة هي المؤشر الرئيس لقياس نجاحها وانتشارها».

وأكد أن «ماليزيا حرصت على اتخاذ العديد من التغيرات والإجراءات التي أدت إلى جذب مزيد من الاستثمارات، مثل منح إقامة لمدة 10 سنوات، أو بشكل دائم، للمستثمرين الراغبين في الدخول إلى السوق الماليزية، التي تزخر بفرص استثمارية كبيرة في مجالات متعددة مثل السياحة والطيران».

طباعة