حققت إشغالاً تجاوزت نسبته 71٪

    820 درهماً متوسط سعر الغرفة الفندقية بالإمارات في ديسمبر

    أبوظبي حلت في المرتبة الثانية في نمو الإشغال بنسبة تجاوزت 24٪. الإمارات اليوم

    حلت الفنادق العاملة في الإمارات خلال شهر ديسمبر الماضي في المرتبة الثانية من حيث نسب الإشغال في منطقتي الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ، بعد مسقط العُمانية، بنسبة بلغت 71.2٪، أي ما يمثل نمواً بنسبة 12.5٪ مقارنة بنوفمبر الماضي.

    وتراجع متوسط سعر الغرف الفندقية بنسبة 6.3٪ إلى 821.5 درهماً، وفي المقابل ارتفع متوسط العائد على الغرف الفندقية بنسبة 5.4٪ إلى نحو 585 درهماً، وفقاً لمؤسسة الأبحاث الفندقية «إس تي آر».

    وحلت فنادق أبوظبي في المرتبة الثانية على صعيد المدن من حيث النمو في نسب الإشغال الذي تجاوز 24٪، ليصل الإشغال في فنادقها إلى 63.5٪.

    وأوضح التقرير أن متوسط سعر الغرفـة الفندقية في أبوظبي انخفض بنسبـة 27.6٪ إلى 199.7 دولاراً (730 درهماً). وتراجع متوسط سعر الغرفة الفندقية في دبي بنسبة 1.5٪ إلى 240.3 دولاراً (882 درهماً).

    من جانب آخر، ارتفع إشغال الفنادق في منطقتي الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بنسبة 4.6٪ إلى 59.5٪ ليرتفع سعر الغرفة 4.7٪ إلى 173.5 دولاراً (637 درهماً)، والعائد بنسبة ارتفاع 9.5٪ إلى 103.5 دولارات (380 درهماً).

    وسجلت الفنادق العاملة في مدينة مسقط أعلى نسبة إشغال في غرفها الفندقية في المنطقتين بنسبة نمو 30.8٪، ليصل معدل الإشغال إلى 74.8٪. وحققت الفنادق العاملة في السوق المصرية نسب إشغال بلغت 67٪، بنسبة نمو 4.8٪، ليرتفع متوسط سعر الغرفة الفندقية والعائد على الغرف المتاحة بنسبة 20.3٪ و26٪ على التوالي، في حين سجلت السوق السعودية أعلى نسبة انخفاض في نسب الإشغال بلغت 5.3٪، ليصل معدل الإشغال إلى 47.1٪.

    إلى ذلك، أصدرت «إس تي آر» النتائج والمؤشرات المجمعة لأداء الفنادق العاملة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خلال عام ،2010 إذ بلغ متوسط نسب الإشغال في المنطقتين خلال العام الماضي 61.8٪، وارتفع سعر الغرفة والعائد بنسبة 3٪ و4٪ على التوالي. وقالت العضو المنتدب لدى «إس تي آر غلوبل»، إليزابيث راندال، إن «الانتعاش في منطقتي الشرق الأوسط وشمال إفريقيا كان الأبطأ والأقل خلال العام الماضي مقارنة بالأسواق الإقليمية الأخرى»، لافتةً إلى أن «استضافة جنوب إفريقيا فعاليات كأس العالم في 2010 أسهم في نمو إضافي للطلب على الفنادق في المنطقة».

    طباعة