391 مليون درهم صافي أرباح «أبوظبي التجاري» في 2010

أعلن بنك أبوظبي التجاري أمس، نتائج أعماله عن العام المنتهي بتاريخ 31 ديسمبر ،2010 لافتاً في بيان، أصدره أمس، إلى أنها خاضعة لموافقة المصرف المركزي.

ووفقاً للنتائج، حقق البنك صافي أرباح بعد تجنيب المخصصات، بلغت 391 مليون درهم، فيما حققت الأرباح قبل تجنيب المخصصات زيادة بنسبة 14٪، لتصل مستوى قياسياً بلغ نحو 3.68 مليارات درهم، وارتفعت الأرباح التشغيلية بنسبة 12٪، لتصل إلى نحو 5.33 مليارات درهم.

ونمت ودائع المتعاملين بنسبة 23٪، لتصل إلى 106 مليارات درهم، مقابل نمو بنسبة 5٪ في القروض التي بلغت 123 مليار درهم.

وأكد البنك «تحسن نسبة القروض إلى الودائع لتصل إلى 116٪، وهو أدنى مستوى لها بعد أن كانت 151٪ في مارس 2009»، فيما انخفضت نسبة الكلفة إلى الدخل لتصل إلى 30.9٪.

وقال رئيس مجلس إدارة البنك، عيسى محمد السويدي، إن «النتائج التي أعلنها البنك مكنته من العودة إلى تحقيق أرباح قياسية سواء على صعيد الأرباح التشغيلية، أو الأرباح قبل تجنيب المخصصات»، لافتاً إلى ان البيئة الاقتصادية الصعبة أثرت في صافي أرباح البنك، كما أدت إلى استمرار البنك في تجنيب مخصصات لتلبية المتطلبات التنظيمية.

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي عضو مجلس إدارة البنك، علاء عريقات، إن «التطور الأبرز والأكثر أهمية خلال عام ،2010 تمثّل في عملية الاستحواذ الناجح على قطاع الخدمات المصرفية للأفراد، وإدارة الثروات والخدمات المصرفية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة لدى (رويال بنك اوف سكوتلاند) في الإمارات خلال أكتوبر من عام ،2010 في سابقة هي الأولى من نوعها التي يستحوذ من خلالها بنك محلي على أعمال بنك دولي، ما نتج عنه نمو كبير في قطاع الخدمات المصرفية للأفراد».

وذكر أن «البنك حقق صافي ربح بلغ 391 مليون درهم، بعد تجنيب مخصصات كبيرة بمبلغ 3.28 مليارات درهم، منها 2.86 مليار درهم للقروض والسلفيات، والبقية مخصصات لضمانات الاستثمارات المهيكلة الممولة وغير الممولة».

طباعة