«موانئ دبي العالمية»: لسنا تحت ضغط لبيع أصول

«موانئ دبي العالمية» لاعب عالمي في عالم الموانئ. تصوير: دينيس مالاري

قال مدير العمليات في شركة «موانئ دبي العالمية»، أنيل واتس، إنه «ليس هناك ضغط من حكومة دبي على الشركة، لبيع أصولها من أجل سداد ديون».

وأضاف للصحافيين على هامش مؤتمر في دبي: «ليس هناك ضغط من دبي لنبيع أصولاً، ولسنا مجبرين على فعل أي شيء».

وكانت «موانئ دبي العالمية» ذكرت، العام الماضي، أنها تعتزم بيع عملياتها في أستراليا لشركة الاستثمار المباشر «سيتي انفراستراكتشر انفستورز» في صفقة بقيمة 1.5 مليار دولار، في إطار سعيها لخفض ديونها. وقال واتس «كان هذا قرارا يتعـلق بالعمل»، لكنه لم يخض في تفاصيل.

يذكر أن المدير التنفيذي لـ«موانئ دبي العالمية»، محمد شرف، أفاد بأن «ديون الشركة خلال 2010 بسيطة، وأن أكبر دين على الشركة يبلغ نحو ثلاثة مليارات دولار، ويستحق السداد في عام 2012»، مؤكداً وجود سيولة كافية لعمليات التوسع.

وذكر شرف أن «جميع مشروعات الشركة خضعت للدراسة أخيراً، إذ تم تأخير بعض المشروعات التي بدأ العمل فيها، فيما لم تستطع الشركة إيقاف مشروعات بدأتها في عامي 2007 و2008»، مؤكداُ أن «المشروعات التي انتهت الشركة منها كان لها مردود».

ونفى أن تنسحب الشركة من أي من محطاتها الرئيسة التي تديرها.

في سياق آخر، تشارك «موانئ دبي العالمية» في المؤتمر العالمي للموانئ والتجارة، الذي تستضيفه أبوظبي خلال مارس المقبل.

ويوفر المؤتمر فرصة للمهتمين والمعنيين بقطاع الموانئ والنقل البحري، لتقديم وتبادل المعلومات حول مستقبل الموانئ والتجارة العالمية، والصناعات والخدمات ذات الصلة بالقطاع، والفرص التي يوفرها خلال الفترة المقبلة. وستعرض الشركة منتجاتها وخدماتها في مجال تشغيل وإدارة الموانئ، إضافة إلى عدد من مشغلي موانئ مثل شركة أبوظبي للموانئ، و«مرافئ أبوظبي»، وسلطة موانئ رأس الخيمة، وميناء رأس لفان، وسلطة موانئ الشارقة.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للموانئ، توني دوغلاس، «نحن سعداء بوجود ومشاركة (موانئ دبي العالمية) خلال المؤتمر، إذ إنها تمثل لاعباً عالمياً في عالم الموانئ، كما أن ذلك يعكس التزامنا المتواصل بالتعاون القائم بين المؤسستين».

طباعة