مجموعة الدكتور الحبيب تدير المركز الطبي في البحرين - الإمارات اليوم

مجموعة الدكتور الحبيب تدير المركز الطبي في البحرين

وقعت جامعة الخليج العربي، ومجموعة الدكتور سليمان الحبيب الطبية، اتفاقاً لتقديم خدمات طبية ذات جودة ومستوى عال، والمشاركة مع القطاع الصحي في البحرين لتقديم خدمات طبية راقية.

وقال رئيس الجامعة، الدكتور خالد بن عبدالرحمن العوهلي، إن «هذا الاتفاق هو بمثابة تحالف بين خبرة عريقة وقاعدة علمية قوامها الكفاءات الطبية والطاقات البحثية لأساتذة الجامعة، إضافة إلى الإدارة المتميزة في الإدارة والتشغيل والمتمثلة في مجموعة الدكتور سليمان الحبيب، ما يحقق مزيداً من التميز والريادة في مجالي التعليم والرعاية الصحية».

وأضاف أن «الجامعة بدأت بتنفيذ أول أعمال مدينة الملك عبدالله بن عبدالعزيز الطبية في البحرين، إذ شرعت في تأسيس المركز الطبي الجامعي التابع للمدينة، والذي يحتوي على عيادات طبية في مجالات متخصصة».

وأضاف أن «إدارة الجامعة حرصت على أن يؤسس ويدار المركز الطبي الجامعي من قبل إحدى المؤسسات الخليجية ذات الخبرة الطويلة في مجال الخدمات الصحية، إذ وقع الاختيار بعد المنافسة على مجموعة الدكتور سليمان الحبيب الطبية»، موضحاً أن الاختيار جاء نتيجة لدراسة متأنية، ولما تتمتع به من خبرة متميزة ومتطورة في مجال الخدمات الطبية والعناية الصحية، ما يؤهلها لتنفيذ وإدارة وتشغيل المركز بالشكل الذي تتطلع إليه إدارة الجامعة، وتحقق في ذات الوقت آمال وطموحات المرضى الذين يرغبون في الحصول على خدمات طبية بمواصفات ومعايير عالمية.

من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة مجموعة الدكتور سليمان الحبيب الطبية، الدكتور سليمان بن عبدالعزيز الحبيب، إن «توقيع الاتفاق يعكس حجم الثقة التي تتمتع به المجموعة في دول مجلس التعاون الخليجي»، مؤكداً أنها ستمثل نقلة نوعية، وتعد امتداداً جديداً لتوسعات المجموعة في المرافق الطبية في الوطن العربي.

وأوضح أن «هذا الاتفاق هو الأول الذي توقعه المجموعة لإدارة مركز طبي من خارج استثماراتها، إذ إن جميع المشروعات والمستشفيات التي تخضع لإدارة المجموعة تم إنشاؤها وإدارتها بشكل متكامل من جانبها»، مشيراً إلى أنها ستفتح آفاقاً استثمارية جديدة تنطلق بخدمات المجموعة إلى البحرين ودول الخليج العربية، وتعكس مدى حرص المجموعة على مشاركة القطاعات المختلفة في تقديم رؤية صحية شاملة وخدمات طبية متكاملة تتلاقى فيها الخبرات العلمية والعملية، وتوفر مناخاً صحياً أفضل لأبناء دول مجلس التعاون الخليجي.

وأضاف أن الاتفاق يهدف إلى تبادل الخبرات الإدارية في ما يخص تشغيل المستشفيات، واستقطاب الكفاءات الطبية في مختلف التخصصات، وتأمين أحدث الأجهزة والتقنيات، إضافة إلى تدريب وتطوير الكوادر الطبية واستقطاب الأطباء الزائرين، ورفع كفاءة الأداء والاستفادة من الخبرات العملية».

طباعة