٪25 زيادة سعرية متوقعة لتغطية كُلفة الإنتاج

«مخابز»: البيع وفق الأسعار الحالية يعرّضنا لخسائر مالية

المخابز تعتزم التنسيق مع وزارة الاقتصاد لرفع أسعار الخبز. الإمارات اليوم

قال مسؤولو مخابز في الشارقة ودبي، إن الاستمرار في البيع وفق الأسعار الحالية، يصعّب من قدرة مخابز على مواصلة الإنتاج، ويحمّلها خسائر مالية، مقدّرين ارتفاع تكاليف الإنتاج والتشغيل بنسب تصل إلى 35٪ خلال الشهر الجاري.

وقدّروا أن تبلغ الزيادة المطلوبة لتغطية كلفة إنتاج المخبوزات نسبة 25٪ خلال مارس المقبل، مؤكدين أنهم سينسّقون مع وزارة الاقتصاد حول الموضوع.

وأضافوا لـ«الإمارات اليوم» عقب انتهاء اجتماع الجمعية العمومية الأول لمجموعة عمل قطاع تجارة وصناعة المواد الغذائية في غرفة تجارة وصناعة الشارقة، أمس، أن الفترة الأخيرة شهدت ارتفاعاً تدريجياً في اسعار المواد الخام، والكلفة التشغيلية لإنتاج المخبوزات، بلغت مراحلها الكبرى خلال الشهر الجاري، مع زيادة أسعار السكر والديزل أخيراً.

وأوضحوا أن ارتفاع أسعار الطحين في الشارقة ودبي، وعدم دعم أسعاره مقارنة بأسواق دول مجاورة، من ضمن الأعباء الرئيسة لزيادة كلفة الإنتاج في المخابز التابعة لهم في الإمارتين.

المواد الخام

انخفاض متوقّع في أسعار الخضراوات

توقّع المدير العام لجمعية الشارقة التعاونية، ماجد سالم الجنيد، أن تنخفض أسعار أصناف خضراوات وفواكه في منافذ بيع خلال فبراير المقبل، بنسب متباينة تصل إلى 30٪، مع زيادة المعروض من المنتجات المستوردة، وزيادة المنتجات المحلية المطروحة.

وتفصيلاً، قال المدير العام في مؤسسة «مخبز وحلويات الخيام» في الشارقة ودبي، منزور سي إم، إن «أسعار المواد الخام ارتفعت بنسب كبيرة أخيراً، بشكل يستدعي ضرورة التنسيق مع وزارة الاقتصاد للموافقة على زيادة أسعار البيع ».

وأوضح أن «أسعار السكر شهدت زيادة خلال الأيام الماضية من نحو 140 إلى 150 درهماً للكيس من فئة 50 كيلوغراماً، لتراوح بين 170 و180 درهماً»، لافتاً إلى أن معدل زيادة أسعار السكر بلغ خلال السنوات الثلاث الماضية 300٪.

وقال المسؤول في مخابز «السنابل»، جورج فيليب، إن «إجمالي الزيادات الأخيرة في كلفة انتاج المخبوزات خلال الشهر الجاري راوحت بين 30 و35٪»، مقدّراً أن تبلغ نسبة الزيادة السعرية المنتظرة خلال مارس المقبل 25٪، لتغطية فروق كلفة الإنتاج.

وأكد أن «المخابز ستنسق مع وزارة الاقتصاد بشأن تلك الزيادة، للموافقة عليها»، مشيراً إلى أن كلفة التشغيل تشتمل على عناصر أساسية مثل الزيوت، والسكر، والطحين غير المدعوم في سوقي دبي والشارقة، مقارنة بسوق أبوظبي.

وأفاد بأن «زيادة أسعار الديزل خلال الأسبوع الجاري، رفعت من أعباء كلفة التشغيل بنسب متباينة، وفقاً لحجم إنتاج المخابز».

وفي السياق ذاته، قال المدير الإداري في مخبز «الشارقة الأوتوماتيكي»، بي سوريش كومار، إن «أسعار الخبز لم ترتفع منذ أعوام عدة على الرغم من ارتفاع كلفة الانتاج والمواد الخام، ما يستدعي المطالبة برفع أسعاره خلال الفترة المقبلة مع المخبوزات الأخرى». وأكد أن «سعر كيس الطحين فئة 50 كيلوغراماً يبلغ 30 درهماً في أسواق خليجية مجاورة، مقارنة بنحو 103 دراهم في الأسواق المحلية»، متوقعاً ارتفاع أسعار الطحين خلال الفترة المقبلة، بسبب المتغيرات المناخية في أستراليا وبعض الدول المنتجة.

إلى ذلك، أفاد منسق العمليات في مخابز «بريد كينغ وأوسيسي أكوزينس»، فيصل محمد، بأن «المخابز تتجه الى عرض مشكلاتها ومطالبها في زيادة الأسعار، عبر مجموعة عمل منتجي المواد الغذائية لعرضها على الجهات المختصة في الدولة خلال الفترة المقبلة».

طباعة