«مبادلة» تطوّر حقول نفط.. و«الدار» تبني «أبوظبي بلازا» في أستانا

11 مليار درهم استثمارات إماراتية في كازاخستان

«مبادلة» تطوّر حقول نفط في كازاخستان. أرشيفية

قالت كازاخستان إن الاستثمارات الإماراتية على أرضها تقدر بـ11 مليار درهم، مؤكدة أنها تركز حالياً على تنمية الاستثمارات المشتركة بين البلدين.

وكشفت على هامش مؤتمر صحافي عقد في أبوظبي، أمس، بمناسبة انعقاد الدورة السابعة لمنتدى الاقتصاد الإسلامي في العاصمة أستانا، في يونيو المقبل، عن تطوير شركة «مبادلة» التابعة لحكومة أبوظبي حقول نفط في أراضيها، إضافة إلى بدء شركة «الدار» العمل في مشروع «أبوظبي بلازا» في أستانا، الذي يعد أكبر مشروع عقاري هناك.

وسيشارك في المنتدى الذي يناقش فتح أسواق جديدة للمنتجات الإسلامية، أكثر من 2500 من كبار المسؤولين ورجال الأعمال.

وتفصيلاً، قال نائب رئيس الوزراء وزير الصناعة والتقنيات الجديدة الكزخي، اسيت اسيكشف، إن «كازاخستان تجري مباحثات مكثفة مع دول خليجية، لم يحددها بالاسم، لتطوير صناعة البتروكيماويات، واستخدام أحدث التكنولوجيات في مجال النفط، كما تعتزم إنشاء مجمع للنفط والغاز في بحر قزوين، ليصبح مركزاً للتكنولوجيا الجديدة»، لافتاً إلى قيام شركة «مبادلة» التابعة لحكومة أبوظبي بتطوير حقول نفط في بلاده.

وأضاف أن «شركة الدار العقارية بدأت العمل في مشروع (أبوظبي بلازا) العقاري في العاصمة أستانا، باستثمارات تبلغ مليار دولار (3.67 مليارات درهم)، ومن المقرر الانتهاء منه خلال أربع سنوات».

وكشف أن «الاستثمارات الإماراتية في كازاخستان تجاوزت ثلاثة مليارات دولار (11 مليار درهم)، من المتوقع زيادتها بشكل كبير خلال السنوات المقبلة، نظراً للتعاون المستقبلي بين الدولتين في مجالات النقل، والسياحة والطاقة البديلة»، لافتاً إلى أن حجم التجارة لايزال ضئيلاً نسبياً بين البلدين، وأن التركيز حالياً على تنمية الاستثمارات المشتركة.

وأفاد بأنه «تم تكوين صندوق استثماري مشترك بين الإمارات وكازاخستان يسمى (صندوق الفلاح) الذي يعد من أكبر صناديق الاستثمار المشتركة بين كازاخستان ودول أخرى لتشجيع الاستثمارات المشتركة».

وأكد أن «مصرف الهلال الذى افتتح فرعاً له في كازاخستان، يعد أول مصرف إسلامي في منطقة آسيا الوسطى»، مرجحاً افتتاح فرع لمصرف إسلامي آخر قريباً.

ولفت إلى أن كازاخستان بوابة رئيسة بالنسبة للإمارات لدخول أسواق روسيا، والصين، و تركيا، وايران، ودول منطقة آسيا الوسطى، مبيناً أن كازاخستان تحتل المرتبة التاسعة عالمياً بمعدل انتاج محلي إجمالي يصل إلى 182 مليار دولار.

من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة مؤسسة المنتدى الاقتصادي الإسلامي العالمي، تون موسى، إن «المنتدى يستهدف فتح أسواق جديدة لمنتجات العالم الإسلامي وجذب مزيد من الاستثمارات، ومناقشة القضايا التي تعد محوراً للاقتصاد العالمي، خصوصاً قضايا الطاقة وتوفير الأمن الغذائي».

ولفت إلى وجود 500 شركة في ماليزيا وحدها، تعمل في انتاج الأطعمة الحلال، مؤكدا وجود 1.6 مليار مسلم يمثلون 12٪ من سكان العالم، يستخدمون التمويل الإسلامي بأشكاله المختلفة.

وأوضح أن «أعمال الدورة السابعة ستتناول سبل التوسع في الصناعات الغذائية الحلال، والخدمات المصرفية الإسلامية، كما ستناقش مستقبل الطاقة البديلة، وامكانات دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة، والعمل على ادخال التقنيات الإنتاجية المبتكرة، ودعم المشروعات الاقتصادية الاجتماعية».

طباعة