توجه لتأسيس أول بنك لدعم الصادرات الإماراتية

البنك سيموّل المشروعات التي تدعم الصادرات. الإمارات اليوم

 تسعى جهات حكومية وخاصة محلية واتحادية، إلى إنشاء أول بنك محلي لتنمية الصادرات الإماراتية إلى الخارج خلال الفترة المقبلة.

وسيقدم البنك التمويل اللازم لدعم المصدرين، وتمويل المشروعات التي تدعم الصادرات، وتوفير الأدوات التمويلية والمصرفية الأخرى اللازمة لقطاع التصدير في البلاد.

وقال المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الصادرات، التابعة للدائرة الاقتصادية في دبي، المهندس ساعد العوضي، إن «جهات حكومية من بينها المؤسسة، ناقشت مساعي لإنشاء أول بنك إماراتي، لدعم وتنمية الصادرات يعمل على مستوى الدولة».

وأضاف رداً على سؤال لـ«الإمارات اليوم»، أن «هذا النوع من البنوك موجود في دول عدة، من بينها الصين، وماليزيا، وتركيا، ومصر»، لافتاً إلى أن بنوك التصدير والاستيراد أحد أهم الأدوات اللازمة لدعم الصادرات، وتشجيع الاستثمار والصناعة.

ودعا العوضي إلى الإسراع في إنشاء البنك، نظراً لحاجة قطاع التصدير المحلي لتوفير تمويل ملائم بأسعار فائدة أقل، مشيراً إلى أن إنشاء البنك سيتحول إلى واقع قريباً، إذ تعمل عليه جهات حكومة عدة بالتعاون مع مؤسسات مصرفية.

وأكد أن «إنشاء مؤسسة لتأمين الصادرات، إضافة إلى المبادرات التي تقدمها دبي للمصدرين من خلال المؤسسة، سيتكامل مع إنشاء هذا البنك، إذ تمثل الأدوات الرئيسة لتشجيع الأنشطة التصديرية ودعم الاقتصاد»،

وتقدم بنوك الصادرات للمتعاملين معها تسهيلات ائتمانية، وقروضاً قصيرة الأجل، لتمويل النشاط الجاري لهم، كما تموّل عمليات التصدير بمراحلها المختلفة، وإمداد المصدرين بمجموعة متنوعة من الخدمات والمنتجات المصرفية، مثل تمويل رأس المال العامل في مختلف مراحل العملية الانتاجية، أو تمويل المعدات الرأسمالية، إضافة إلى الخدمات المصرفية الأخرى مثل الحسابات الجارية، والإدارة النقدية. كما تقدم خدمات رئيسة لمساعدة الصادرات على اختراق الأسواق الخارجية، إذ تعمل على فتح الحسابات الجارية والأوعية الادخارية المتمثلة في شهادات الإيداع ذات العائد الدوري أو العائد التراكمي، وحسابات التوفير، والودائع، والإقراض بضمانها.

طباعة