تزيد رحلاتها إلى 5 وجهات أوروبية اعتباراً من يونيو المقبل.. وتتسلم 5 طائرات عريضة البدن في 2011

«الاتحاد» تخدم 74٪ من وجهاتها برحلة يومية أكتوبر المقبل

«الاتحاد» ستمتلك 62 طائرة ركاب وشحن بحلول الربع الثالث. أرشيفية

أعلنت «الاتحاد للطيران»، أمس، عزمها زيادة رحلاتها إلى خمس وجهات رئيسة في أوروبا خلال العام الجاري، وزيادة القدرة الاستيعابية على عدد من الوجهات، وإضافة مزيد من العمق على شبكتها وتحسين الربط من خلال قاعدتها الرئيسة أبوظبي، في الوقت الذي ستتسلم فيه طائرات جديدة، بحيث تخدم 74٪ من رحلات شبكتها، التي تضم 66 وجهة، برحلات يومية على الأقل اعتباراً من أكتوبر المقبل.

وستزيد «الاتحاد» رحلاتها وقدرتها الاستيعابية إلى باريس من 10 رحلات أسبوعياً إلى رحلتين يومياً (14 رحلة أسبوعياً)، ومانشستر من رحلة يومية إلى 10 رحلات أسبوعياً، وجنيف من خمس رحلات أسبوعياً إلى رحلة يومية، وميلانو من خمس رحلات أسبوعياً إلى رحلة يومية، وأخيراً بروكسل من ست رحلات إلى ثماني رحلات أسبوعياً، وذلك اعتباراً من يونيو 2011 لجميع الوجهات.

وسترفع الناقلة عدد رحلاتها من خمس أسبوعياً إلى رحلة يومية إلى بكين، كما ستزيد القدرة الاستيعابية من خلال الخدمة الجديدة المقررة إلى بنغالور في الهند، التي باشرتها في الأول من يناير الجاري بأربع رحلات أسبوعياً، لتصبح بواقع رحلة يومية مع بدء موسم صيف عام ،2011 كما سيجري تشغيل طائرة «بوينغ 777 ـ 300 إي.آر» سعة 412 مسافراً إلى شيكاغو.

وقال الرئيس التنفيذي لـ«الاتحاد للطيران»، جيمس هوغن: «سينصب تركيزنا العام الجاري على تقديم رحلات يومية على الأقل أو رحلتين يومياً قدر الإمكان في الوجهات الرئيسة التي يزداد فيها الطلب على رحلات العمل، لجذب أكبر عدد ممكن من حصة سوق سفر الشركات».

وأضاف «في الوقت ذاته، سيساعدنا الجدول الجديد على تقديم رحلات ربط أفضل عبر شبكتنا، ما يجعل السفر عبر أبوظبي أكثر سهولة سواء بالنسبة للمسافرين بهدف العمل أو الترفيه»، واستطرد «سنواصل البحث عن أفضل الطرق لنشر طائراتنا والتأكد من استخدامها في الوجهات الصحيحة، بالنسبة لتلك المرتّبة على ثلاث درجات أو درجتين، أو المرتّبة حسب نظام الدرجة السياحية فقط، على امتداد شبكتنا التي تضم 66 وجهة عالمية».

وأوضح هوغن أن «زيادة عدد الرحلات، يدعمه استقدام خمس طائرات جديدة عريضة البدن للمسافرين، ثلاث منها من طراز (إيرباص إيه 330 ـ 300)، واثنتان طراز (بوينغ 777 ـ 300 إي.آر) خلال صيف 2011»، وتابع «سيتم إعادة تشكيل أسطول الناقلة من طراز (إيرباص إيه 330 ـ 200) ليصبح مقسماً على درجتين، 22 مقعداً في مقصورة رجال الأعمال، و240 في المقصورة السياحية».

وأشار إلى أن «إعادة تشكيل أسطول الناقلة وتسلمها طائرات جديدة، يهدفان لاستقطاب أكبر عدد من الزوار والمسافرين بهدف السياحة والأعمال على حد سواء لزيارة أبوظبي في الأعوام المقبلة».

وذكر أنه «بحلول الربع الثالث من العام ،2011 ستمتلك الاتحاد للطيران 62 طائرة ركاب وشحن قيد العمل».

ولفت هوغن إلى أن «العام 2011 سيكون من الأعوام الأكثر أهمية في تاريخ الاتحاد للطيران، إذ سنضيف مزيداً من العمق والاتساع إلى عملياتنا، التي ستقوم على القواعد الراسخة التي قمنا بتثبيتها على مدى السنوات السبع الماضية من عمر الشركة».

طباعة