وضعت حجر أساس لمجمع صناعي بكلفة 50 مليون درهم في مرحلته الأولى

«أغذية» تؤسّس لمخزون حبوب يكفي أبوظبي 6 أشهر

المجمع يضم مخازن عملاقة لتخزين الدقيق والحبوب. أرشيفية

وضعت شركة الإمارات للأغذية والمياه المعدنية (مجموعة أغذية)، أمس، حجر الأساس لمجمعها الصناعي الجديد للإنتاج والتوزيع في منطقة الوثبة شمال أبوظبي، الذي يستهدف توفير مخزون استراتيجي للإمارة من الدقيق والحبوب لمدة ستة أشهر.

ويقع المشروع على مساحة إجمالية تبلغ 122 ألف متر مربع، ويضم في مرحلته الأولى مطحنة دقيق حديدية الهيكل بقدرة 400 طن متري يومياً، وبكلفة إجمالية تبلغ نحو 50 مليون درهم، ومن المقرر أن تدخل المطحنة حيز التشغيل بحلول الربع الأخير من العام الجاري.

ويضم المجمع، الذي سيكون كذلك مقراً لمصنع المخبوزات المجمدة، صوامع ومخازن عملاقة لتخزين الدقيق والحبوب والأغذية، كما سيضم في مرحلتيه الأولى والثانية، مصانع غذائية تلبي احتياجات الأمن الغذائي للسكان في الدولة.

الطاقة الإنتاجية

وتفصيلاً، قال رئيس مجلس إدارة مجموعة «أغذية»، راشد مبارك الهاجري، إن «المجمع سيوسع من قدرة المجموعة الإنتاجية، وسيسمح لها بالوصول إلى أكبر عدد من المستهلكين».

وأضاف في كلمة عقب إطلاق عمليات الحفر في المشروع، أن «المجمع الصناعي الجديد يضم مطحنة دقيق بقدرة 400 طن متري في اليوم، ما يسمح للمجموعة بزيادة طاقتها الإنتاجية بنسبة 50٪، لتصل إلى 300 ألف طن متري سنويا»، مشيراً إلى أنه من المقرر أن تبدأ المطحنة الجديدة في الإنتاج خلال الربع الأخير من العام الجاري.

وأكد أن «من شأن هذه القدرة الإنتاجية الإضافية، أن تلبي الاحتياجات الحالية والمستقبلية للشركة، وستساعد تدريجياً على تحسين أرباح المجموعة».

وأوضح أن «المجموعة أعلنت في نهاية العام الماضي دخولها إلى قطاع المخبوزات المجمدة»، لافتاً إلى أن المجمع الصناعي سيكون مقراً لمصنع المخبوزات المجمدة، الذي سيدخل حيز الإنتاج بحلول الربع الثاني من عام .2012

وأفاد بأن «هذا المصنع يأتي تماشياً مع استراتيجية التنويع التي تنتهجها المجموعة، بما يوفره من إمكانات كبيرة للتوسع الإقليمي»، مضيفاً أن الخطط المستقبلية للمجمع تشمل مخازن لوجستية وتوزيع، ومرافق للمبيعات، وللموظفين، ومشروعات أخرى قد تقرر «أغذية» الدخول فيها.

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة «أغذية»، إلياس أسيماكوبولوس، إن «إنشاء المجمع يسمح للمجموعة بالتوسع في قدراتها الإنتاجية، وزيادة عملياتها، كما يمكنها من سد العجز الحالي، والمتوقع في الطلب على الدقيق، ما يرفع من هوامش المجموعة الربحية».

بدوره، أفاد مدير إدارة الشؤون العامة في المجموعة، خالد سليمان، بأن «إنتاج المجموعة من الدقيق يسد حالياً احتياجات 95٪ من السوق في أبوظبي، ونحو 55٪ على مستوى الدولة»، مؤكداً أن الزيادة المتوقعة من المجمع الجديد، ستوجه لتغطية الزيادة في عدد السكان، ورفع نسبة تغطية الطلب على مستوى الدولة.

وأكد وجود تنسيق بين المجموعة وحكومة أبوظبي، مبيناً أن المجمع سيوفر مخزوناً استراتيجياً من الدقيق والحبوب لأبوظبي لنحو ستة أشهر على الأقل.

تصميم المجمع

ووفقاً للمجموعة، فإن تصميم المجمع الجديد، يضم صوامع قمح لمصلحة إمارة أبوظبي، وشركة المطاحن الكبرى، بقدرة تخزينية إجمالية تبلغ 50 ألف طن متري سنوياً، مع مساحة إضافية لزيادة الطاقة الانتاجية في المستقبل، وسيمتلك هذه الصوامع جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، وستبنى تحت إشراف شركة ابوظبي للخدمات العامة «مساندة»، فيما تديرها «أغذية».

أما مصنع المخبوزات المجمدة، فتبلغ طاقته الانتاجية 15 ألف طن متري سنوياَ.

وكشفت المجموعة عن أنه تم منح عقد بناء مشروع مطاحن الدقيق لشركة «ألابالا»، مع شركة أبوظبي للتوزيع، بصفتها مقاولاً فرعياً.

يذكر أن مجموعة «أغذية» بدأت نشاطها عام ،1978 عندما أصدر المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مرسوماً بتأسيس شركة المطاحن الكبرى.

وتضم مجموعة «أغذية» أربع شركات، تشمل شركة المياه المعدنية، وشركة المطاحن الكبرى المتخصصة في إنتاج وتصنيع منتجات عالية الجودة من الطحين والأعلاف، وشركة العين للخضراوات، وشركة العين للأغذية والمشروبات في مصر، والتي تعمل في مجال تصنيع معجون الطماطم، والخضراوات المجمدة وخلاصة الفواكه.

طباعة