تعديلات جذرية على مرسيـدس «إس إل كيه 2012»

الطراز الجديد شهد تغييراً كلياً للمقدمة المدببة. من المصدر

اختبر نجم فريق «مرسيدس جي بي» المشارك في بطولة العالم لسباقات «الفورمولا 1 »الألماني، نيكولا روزبيرغ، أخيراً، طراز العام 2012 لسيارة «مرسيدس بنز إس إل كيه». وجاء طراز عام 2012 بتعديلات جذرية شملت جميع أجزاء السيارة، فقد أجرى الصانع الألماني تغييراً كلياً للمقدمة القديمة ذات الرأس المدبب الشبيه بسيارات «فورمولا 1»، لتصبح المقدمة الجديدة أعرض من سابقتها مع وجود الشبك الأمامي الكبير، وخصوصاً أسفل المصد الأمامي، مع استخدام تصميم جديد لمصابيح الضباب، التي باتت تشبه في تصميمها طراز «إس إل إس». وعمد الصانع الألماني في طراز 2012 إلى إضافة المزيد من المساحات المكسوة بالزجاج، من خلال اعتماده على زجاج أمامي كبير، إضافة إلى إمكان توافرها بسقفٍ بانورامي للمقصورة، قابل لزيادة نسب اللون فيه بضغط زرٍ واحد بين حالة الزجاج الملون والزجاج الشفاف، فيما جاءت المرايا الجانبية الجديدة في مستوى منخفض مقارنةٍ مع الطراز السابق. وعلى صعيد المحركات، زودت «مرسيدس» السيارة بمحركٍ سداسي الأسطوانات من سعة 3.5 لترات، تنتج عنه قدرة حصانية تبلغ 230 حصاناً، فيما يأتي إصدار طراز 2012 المزود من قبل شركة «إي إم جي» بمحركٍ مكون من ثماني أسطوانات، وبسعة 5.5 لترات، وكلا المحركين مزودان بخاصية (توقف ـ انطلق) التي تسهم بشكلٍ فعال في خفض معدلات استهلاك الوقود وانبعاث الغازات الضارة.

طباعة