حجم الاستثمار بالقطاع 22 مليار درهم

دول الخليج تستهلك 20 مليار كيس بلاستيك سنوياً

22 مليار درهم استثمارات قطاع البلاستيك في الخليج. أرشيفية

استحوذت أسواق دول الخليج على المركز الأول عالمياً في استهلاك الأكياس البلاستيكية، بمعدل راوح بين 15 و20 مليار قطعة سنوياً، من أصل إجمالي يراوح بين 500 مليار وتريليون قطعة في مختلف أنحاء العالم، بحسب دراسات جرى استعراضها في مؤتمر صحافي عقد في دبي أمس، للإعلان عن فعاليات معرض «عرب بلاست 2011»، الذي ينطلق الأسبوع المقبل.

وقال المدير العام لشركة الفجر للمعلومات والخدمات، المنظمة للمعرض، ساتيش كونا، لـ«الإمارات اليوم»، على هامش المؤتمر الصحافي، إن «حجم إيرادات ومبيعات قطاع صناعة المنتجات البلاستيكية والمواد الخام والمطاط في دول الخليج يقدر بما يراوح بين 40 و50 مليار دولار خلال عام ،2010 تشمل مبيعات محلية وخارجية، وفقاً لتعاقدات سوقية حديثة للشركات العاملة في القطاع».

وأشار لـ«الإمارات اليوم» إلى أن «حجم استثمارات قطاع صناعات البلاستيك في الخليج بلغ حتى العام الماضي نحو ستة مليارات دولار (22 مليار درهم)»، موضحاً أن «القطاع يحقق معدلات نمو سنوية تراوح بين 20 و25٪، ما يجعل من المؤسسات الخليجية أحد الموردين الرئيسين عالمياً للمواد البلاستيكية والبتروكيماوية».

وأضاف أن «قيمة المعروضات في المعرض من معدات وآليات تتجاوز الـ15 مليار درهم، مع توجه الشركات العالمية إلى تعزيز استثماراتها في أسواق المنطقة من خلال المعرض، الذي سيتضمن استعراض أحدث التقنيات الحديثة في ذلك القطاع، بالنسبة للمنتجات البلاستيكية أو المطاط».

وأوضح أن «الشركات الدولية المصنعة للأنابيب تتطلع إلى دول الخليج خصوصا، ومنطقة الشرق الأوسط عموما، باعتبارها منصة بارزة لتصريف منتجاتها، وتتم تلبية احتياجات المنطقة من الأنابيب عن طريق استيرادها من الخارج».

وقال كونا: «يشهد قطاع الأنابيب في المنطقة نمواً كبيراً، ومع زيادة الإنتاج، سنصل إلى وقت نحقق فيه اكتفاء ذاتياً في إنتاج الأنابيب بدلاً من الاعتماد على الخارج، ما يوفر فرص عمل نوعية، ويعزز الاقتصادات الوطنية»، واستطرد «الطلب على الأنابيب لايزال أكثر بأشواط من العرض المحلي، ما يوفر فرصة مثالية لتعزيز إنتاج منطقة الخليج من الأنابيب».

وحول المعرض، قال كونا «المعرض، الذي تنطلق فعالياته في الفترة في الثامن وتستمر حتى الـ11 من الشهر الجاري في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، ستشارك في دورته الحالية 800 شركة عالمية، مقارنة بـ680 شاركت في الدورة الماضية»، متوقعاً إتمام صفقات خاصة بقيمة 1.6 مليار درهم خلال المعرض، مقارنة مع 1.2 مليار درهم خلال الدورة الماضية».

وأضاف: «حقق المعرض ـ في دورته الحالية ـ زيادة في مساحة العرض، وصلت إلى 25٪، مقارنة بدوره عام 2009».

طباعة