للحد من تجارة السوق الرمادية في قطع غيار «تويوتا» و«لكزس»

«الفطيم للسيارات» تُشكل مجلساً لحماية وكلائها في الدولة

«مجلس وكلاء» الفطيم يضم 8 أعضاء ومهمته حماية حقوق التوزيع والبيع. الإمارات اليوم

شكل قسم قطع غيار السيارات في شركة «الفطيم للسيارات»، مجلس وكلاء، لحماية مصالح شبكة وكلائها المعتمدين، البالغ عددهم 125 وكيلاً في جميع أنحاء الدولة.

وذكرت الشركة في بيان صدر منها أمس، أن «(مجلس الوكلاء) سيساعد على مكافحة الواردات الموازية لقطع الغيار الأصلية لسيارات (تويوتا)، و(لكزس) في الإمارات، والعمل مع الهيئات الحكومية لتحديد تجار البضائع المقلّدة»، مؤكدة أن المجلس سيكون منصة رسمية لجميع وكلاء «الفطيم للسيارات»، لتبادل الآراء التي من شأنها إدخال مزيد من التطوير على خدمات المتعاملين والمبيعات والتسويق.

وحث رئيس قسم الفطيم للسيارات، لين هونت، المجلس وأعضاءه على البقاء متأهبين في مواجهة أي اختراق من قبل السوق الرمادية، إضافة إلى إبلاغ السلطات المعنية حول أي إجراء قد يعرض حياة مالكي المركبات للخطر.

وأضاف أن «العلاقة المميزة مع الوكلاء جزء أساسي للقضاء على الخطر القادم من الواردات الموازية»، لافتاً إلى أن تشكيل مجلس وكلاء الفطيم للسيارات، يعد واحداً من خطوات عدة لتعزيز تبادل الأفكار المتعلقة بأفضل السبل لتنمية قطاع أعمال الوكلاء، وزيادة حصتنا السوقية. من جانبه، وصف مدير عام أول قسم ما بعد البيع في «الفطيم للسيارات»، كيفن جونز، تشكيل المجلس بلحظة مهمة لشركة الفطيم للسيارات، ولوكلائها، الذين يؤمنون بالنزاهة وتطبيقات الأعمال المنصفة.

وقال إن «المجلس سيقود جهود الشركة لتحديد مشتري السلع، بغرض التخزين، ووقف دخول قطع الغيار المقلّدة للسوق، وبالتالي حماية المتعاملين وسمعة الإمارات في هذا المجال». ووفقاً للبيان، تم انتخاب الأعضاء الثمانية في مجلس الوكلاء من خلال عملية تصويت، وسيجتمعون بصورة دورية كل ثلاثة أشهر. وجرى انتخاب أشرف إبراهيم من شركة «ديلوكس أوتو لتوزيع قطع غيار السيارات» رئيساً للمجلس، وجون ماثاي من شركة «دفيا أوتو لقطع غيار السيارات» نائباً للرئيس. وستتضمن الأهداف الرئيسة للمجلس حماية تمثيل ومصالح الموزعين، وحماية حقوق البيع والتوزيع للوكلاء، وتنظيم الحملات الترويجية والمعارض بالتنسيق مع الهيئات الحكومية، لتحسين وعي المتعاملين الخاص باستخدام القطع الأصلية، وتشجيع التوسع في شبكة المناطق غير المستغلة، إضافة إلى تعزيز علاقات الوكلاء عبر زيارات المتابعة المنتظمة والاجتماعات الربع سنوية.

طباعة