رابع صفقة لتطوير ميناء خليفة والمنطقة الصناعية

«أبوظبي للموانئ» تمنح «إي دي زبلن» و«الجابر» عقداً بقيمة مليار درهم

المدير التنفيذي لشركة أبوظبي للموانئ طوني دوغلاس يشرح مراحل المشروع. من المصدر

منحت شركة أبوظبي للموانئ، أمس، عقداً بقيمة مليار درهم للائتلاف المشترك بين شركتي «إي دي زبلن أيه جي»، و«الجابر للنقل والمقاولات العامة» لتنفيذ أعمال بناء في مشروعها الضخم «ميناء خليفة والمنطقة الصناعية».

وقالت الشركة في بيان لها إن «العقد يتضمن عمليات التصميم التفصيلي، وأعمال الإنشاء، والتجهيز، والاختبار، وتنفيذ أعمال البناء المدنية والهيكلية في الميناء، ما يوفر البنية التحتية اللازمة لدعم بدء عمليات الميناء عام 2012»، مشيرة إلى أن تنفيذ العمل سيبدأ فوراً، إذ من المقرر الانتهاء منه في أغسطس من عام 2012».

وأعرب المدير التنفيذي لشركة أبوظبي للموانئ، طوني دوغلاس، عن سعادته بالإعلان عن شريك رئيس آخر يلتزم بتوفير حلول آمنة وعالية الجودة، ضمن الجدول الموضوع، ووفق الميزانية المحددة.

ووفقاً للبيان، تضمن العقد إنشاء 23 مبنى، والهياكل المرتبطة بها، بما في ذلك مبنى عمليات المرفأ، وهو عبارة عن بناء بستة طوابق، سيصبح مركزاً لعمليات الميناء. وتشمل الأبنية الأخرى عيادة خارجية، ومحطة إطفاء، ومبنى رئيساً للمرفأ، ومبنى لخدمات العمال، وأربع محطات كهربائية فرعية بطاقة 11 كيلوفولت، إضافة إلى ورش الإصلاح والصيانة.

كما تضمن العقد رصيف ميناء بطول يزيد على كيلومتر واحد، وما يرتبط به من مصدات بحرية، وحواجز اصطدام، إضافة إلى إنشاء طريق نقل مزدوج بطول 5.4 كيلومترات، يربط الميناء البحري بالبر الرئيس مع الممرات الخدمية المرتبطة به، وإنارة الشوارع، ومهبطين لطائرات الهليكوبتر، وتوفير المعدات في كامل المشروع، بما فيها الكهربائية ومعدات الصرف الصحي، إضافة إلى المياه الصالحة للشرب والاتصالات.

وستبدأ العمليات في مشروع ميناء خليفة والمنطقة الصناعية الواقع في منتصف الطريق بين أبوظبي ودبي في منطقة الطويلة الصناعية خلال عام ،2012 وعلى المدى البعيد حتى عام ،2030 إذ سيتألف من 420 كيلومتراً مربعاً أرضاً صناعية منظمة، لمجموعات متكاملة تشمل قطاعات الألمنيوم، والبتروكيماويات، والزجاج، والورق، وغيرها من القطاعات الرئيسة الأخرى.

وأوضح البيان أن المشروع يشتمل على ميناء بحري جديد عالمي المستوى، ومتعدد الأغراض، إضافة إلى واحدة من أكبر المناطق الصناعية المتكاملة على مستوى العالم.

وستفتتح المرحلة الأولى من ميناء خليفة خلال عام ،2012 ليحل بذلك محل ميناء زايد. وستكون القدرة الاستيعابية الأولية للميناء الجديد بحدود مليوني حاوية من قياس 20 قدماً، إضافة إلى تسعة ملايين طن من البضائع المختلفة.

 

طباعة