استوردت منها بنحو 3.5 مليارات درهم العام الماضي

الإمارات تستهلك لحوماً أكثر من روسيا

ارتفاع دخل الفرد في الإمارات أحد أسباب تزايد استهلاك اللحوم. تصوير: باتريك كاستيلو

أظهرت دراسة تحليلية لوزارة التجارة الخارجية أن الإمارات تتقدم على روسيا في استهلاك اللحوم، على الرغم من الفرق الشاسع جداً في تعداد السكان بين الدولتين، إذ بلغت قيمة واردات اللحوم ومشتقاتها للدولة نحو 973 مليون دولار (3.5 مليارات درهم) العام الماضي بمعدل انخفاض 10.2 ٪ عن عام .2008

ولا يزيد سكان الإمارات على سبعة ملايين نسمة، فيما يبلـغ القوام السكاني في روسيا نحـو 142 مليون نسمة، وحدّدت الدراسة اللحوم بمنتجات الأبقار والأغنام والدواجن.

وأرجعت الدراسة، التي صدرت حديثاً، هذا المعدل المرتفع إلى عوامل عدة، منها ما يتمتع به الفرد من مستوى دخل مرتفع بلغ 55 ألف دولار سنوياً (200 ألف درهم)، وانعكس في متوسط الإنفاق الشهري للأسرة في الإمارات البالغ 3000 دولار شهرياً (11 ألف درهم) على الطعام والشراب، لاسيما اللحوم والدواجن، مع انخفاض نسبة إسهام الإنتاج المحلي في تغطية الفجوة الغذائية من اللحوم.

ولفتت الدراسة إلى أن هناك أسباباً أخرى لارتفاع استهلاك اللحوم محلياً، من بينها أعداد السائحين، والطفرة السياحية التي شهدتها الدولة خلال الفترة السابقة.

وأوضحت الدراسة، التي أعدها الباحث والخبير الاقتصادي في إدارة التحليل والمعلومات التجارية عبدالحميد رضوان، أن انخفاض واردات اللحوم ومشتقاتها بمعدل 10.2٪ في عام ،2009 يعود إلى تأثيرات الأزمة المالية العالمية، على الرغم من أن عام 2008 شهد معدلات نمو كبيرة وصلت إلى 47.3٪ مقارنة بعام .2007

وتعـد البرازيل من أهـم مصادر واردات اللحوم ومشتقاتها إلى الإمارات بنسبة 42.5٪، فيما تأتـي الهند في المركز الثاني بنسبة 16٪، وأستراليا ثالثة بحصة 13.9٪، وأميركا رابعة بحصـة 6.3٪ عام .2009

وبلغت قيمة الواردات من لحوم الأبقار الطازجة 118.7 مليون دولار (435 مليون درهم) عام 2008 بمعدل نمو 40٪ عن عام .2007 وتمثل الواردات من لحوم الأبقار الطازجة 11٪ من واردات الدولة من اللحوم ومشتقاتها عام .2008

وبلغت قيمة الواردات من لحوم الأبقار المجمّدة 126 مليون دولار (462 مليون درهم) عام 2008 بمعدل نمو 34٪ عن عام ،2007 ويعد ذلك أقل من معدل نمو الواردات من لحوم الأبقار الطازجة بنسبة 6 ٪، ولكن يزيد على معدل نمو الواردات العالمية بنسبة 2٪.

واعتمدت الدراسة على بيانات عام 2008 في تحليل واردات لحوم الأبقار لإمكانية تحليل السوق المحلية مقارنة بالأسواق الدولية، لعدم توافر البيانات عالمياً.

وبلغت قيمة الواردات من لحوم الماعز والضأن الطازجة والمجمّدة 224 مليون دولار (822 مليون درهم) عام 2008 بمعدل نمو 35٪ عن عام ،2007 ويعد ذلك ضعفاً لمعدل نمو الواردات العالمية من لحوم الماعز والضأن الطازجة والمجمّدة بمعدل ثلاثة أضعاف.

ودعت الدراسة إلى أهمية البحث عن مصادر جديدة، ومنها الأسواق العربية والإفريقية في سدّ الفجوة الغذائية من البروتين الحيواني، مؤكدة ضرورة زيادة إسهام قطاع الزراعة في الناتج المحلي، وتقديم الدعم في مجال البحوث والدراسات العلمية في تربية الماشية.

طباعة