رئيس «تويوتا» يوافق على المثول أمام الكونغرس

يمثل رئيس شركة «تويوتا موتورز»، أكيوا تويودا، أمام لجنة من الكونغرس الأميركي الأسبوع المقبل بعد أن أذعن للضغوط من أجل تفسير أسوأ أزمة سلامة تعاني منها الشركة، ليصبح بذلك أرفع مسؤول تنفيذي ياباني يواجه مثل هذا الموقف.

وقال تويودا، وهو حفيد مؤسس الشركة، أمس، إنه يعتزم تقديم «تفسير صادق للمشكلات التي أدت إلى استدعاء ملايين السيارات»، بعد قبول دعوة للإدلاء بشهادته الأربعاء المقبل أمام لجنة للكونغرس. وأنهى القرار أياماً من عدم اليقين بشأن كيفية تعامل الشركة المحاطة بالمشكلات مع الدعوات من أجل استجابة أفضل لمسائل السلامة في سياراتها.

وكان تويودا قال في وقت سابق إنه سيرسل رئيس الشركة في أميركا الشمالية، وأنه لا يعتزم المثول بنفسه أمام اللجنة، وهو الموقف الذي أثار انتقادات في ما بعد من جانب وزير النقل الياباني. وقال تويودا في بيان «أتطلع إلى التحدث مباشرة إلى الكونغرس والشعب الأميركي».

وأضاف أن «الشركة تحقق في أسباب مشكلات في دواسات السرعة والمكابح التي أدت إلى سحب نحو 8.5 ملايين سيارة على مستوى العالم».

وقال وزير النقل الياباني، سيجي مايهارا، أمس «إنه أمر جيد لأنه قرر قبول (الدعوة)، لكن من العار أنه كان هناك تخبط في القرار».

وتراجعت أسهم «تويوتا» أمس في طوكيو 1.2٪ بعد انخفاضها نحو 20٪ منذ 21 يناير الماضي، الأمر الذي أهدر 25 مليار دولار من قيمتها السوقية.
طباعة