2009 يسجل ثاني أدنى معدل للحوادث في تاريخ الطيران

2.3 مليار نسمة سافروا جواً بأمان عام .2009 تصوير: أشرف العمرة

أعلن الاتحاد الدولي للنقل الجوي «إياتا»، أن أداء سلامة الطيران المدني في عام ،2009 سجل ثاني أدنى معدل للحوادث في تاريخ الطيران.

وأوضح الاتحاد في بيان على موقعه الإلكتروني نشر، أمس، أن «المعدل العالمي للحوادث خلال العام الماضي بلغ ،0.71 أي بمعدل حادث واحد لكل 1.4 مليون رحلة، وبتحسن كبير عن المعدل المسجل في عام ،2008 والذي بلغ ،0.81 أي حادث واحد لكل 1.2 مليون رحلة، وأعلى بقليل عن المعدل المسجل عام 2006 بـ 0.65».

وأضاف أنه «مقارنة بالسنوات الـ10 الماضية، انخفض معدل الحوادث بنسبة 36٪ عن المعدل المسجل في عام .2000»

وبحسب الأرقام المسجلة لدى الاتحاد نهاية ،2009 فقد بلغ عدد من سافر جواً بأمان 2.3 مليار نسمة، على متن 35 مليون رحلة، منها 27 مليون رحلة للطائرات النفاثة، وثمانية ملايين رحلة لطائرات الـ«توربيني».

وبلغ عـدد الحوادث في العام الماضي 90 حادثاً، مقارنة بـ109 حوادث عام 2008 لجميع أنواع الطائرات، منها 18 حادثاً مميتاً، مقارنة بـ 23 حادثاً عام ،2008 و685 حالة وفاة، مقارنة بـ 502 حالة وفاة عام .2008وبحسب التحليل الذي تطرق له التقرير، فإن انحراف الطائرة عن مسارها في المدرج، لايزال يشكل تحدياً، ويمثل 26٪ من مجموع الحوادث عام .2009 ومع ذلك، فإن عدد هذه الحالات انخفض 18٪ عن عام 2008 الذي سجل 28٪، ومثلت أضرار أرضية المطار 10٪ من مجمـوع الحوادث عام .2009 ولفت الاتحاد إلى أنه «تم تخصيص أربعة مليارات دولار لتحسين السلامة والحد من أضرار أرضية المطارات سنوياً».

وأشار تقرير الاتحاد الذي يمثل نحو 230 شركة طيران، تشكل 93٪ من حركة النقل الجوي الدولي، إلى فروق إقليمية في معدل الحوادث، حيث استقر المعدل إلى الصفر في دول شمال آسيا، وأميركا اللاتينية، ومنطقة البحر الكاريبي، فضلاً عن رابطة الدول المستقلة، في حين بلغ المعدل في أميركا الشمالية ،0.41 وأوروبا ،0.45 بأداء أفضل بكثير عن المعدل العالمي البالغ .0.71

وبلغ معدل الحوادث في منطقة آسيا والمحيط الهادئ 0.86 عام ،2009 مقارنة بـ0.58 عام ،2008 مع ثلاثة حوادث لناقلات من المنطقة. وشهدت منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ارتفاعاً في المعدل إلى ،3.32 مقارنة بـ1.89 عام ،2008 بأربعة حوادث لناقلات من المنطقة. في حين وصل المعدل في إفريقيا وحدها إلى ،9.94 أي أعلى بكثير عن المعدل المسجل عام ،2008 والذي بلغ 2.12 لتسجل أسوأ معدل في العالم.

وقال المدير العام والمدير التنفيذي لاتحاد النقل الجوي الدولي جيوفاني بيسيغناني، إن «السلامة لاتزال الأولوية الأولى في هذه الصناعة، وإنه حتى عقد من الزمان، كانت شركات الطيران تفقد في المتوسط خمسة مليارات دولار كل عام».

وتابع «لانزال نعمل لإثبات وإظهار إجراءات السلامة المثلى»، مشيراً إلى أن «الحوادث مهما كانت، فهي مأساة، وهدفنا الأساسي يتمثل في أن نصل إلى نسبة الصفر في تسجيل الحوادث».

وذكر أن «تحسين إجراءات السلامة لاتزال تشكل تحدياً أساسياً أمام النقل الجوي، الذي أصبح أكثر وسيلة آمنـة للنقل»، مؤكداً «أهمية التعاون بين مختلف الهيئات والمنظمات الدولية في هذا الصدد».

طباعة