«المقاولين» تعارض رفع سعر الإسمنت

سعر الإسمنت ارتفع أخيرا من 150 إلى 220 درهماً للطن. تصوير: باتريك كاسيتلو

عارض نائب رئيس جمعية المقاولين في الدولة، أحمد المزروعي، إقدام مصانع الإسمنت على رفع أسعار الإسمنت في السوق من 150 درهماً للطن إلى 220 درهماً».

وأكد لـ«الإمارات اليوم» «رفض الجمعية لهذه الزيادة، أو أي زيادة أخرى لا تخضع لظروف السوق». وقال إن «الجمعية تتولى التنسيق مع وزارة الاقتصاد، لتحقيق مصلحة المقاولين، والحفاظ على مستوى الأسعار السائدة في السوق».

وأوضح أن «مشكلة التأخر في سداد مستحقات المقاولين، لاتزال قائمة في بعض إمارات الدولة، ما انعكس على السوق ووضع العمالة فيها»، مؤكداً أن «وضع سوق المقاولات في أبوظبي جيدة، إذ يتم سداد دفعات المقاولين بشكل منتظم، كما تسير المشروعات الحكومية وفقاً للجداول الزمنية المحددة سلفاً من دون تأخير».

إلى ذلك، قال عضو اللجنة الاستشارية والفنية في جمعية المقاولين، الدكتور مفيد مصبوح، في افتتاح «الملتقى العربي الأول للتشييد والبناء»، إن «(موسوعة الإمارات للتشييد والبناء)، التي تم تدشينها أمس، وتعد أول موسوعة عربية وخليجية تخدم القطاع العقاري، تضم جميع المعلومات المتعلقة بعمليات التشييد والبناء، ومواصفات المنتجات والمواد اللازمة لعمليات البناء، فضلاً عن أحدث ما توصلت إليه عمليات الإنشاءات الهندسية، والمواصفات الفنية، وطرق التشغيل للخامات، والتوريدات، والمنتجات الجديدة في قطاع البناء والتشييد والعمارة والديكور، بما يتلاءم مع بيئة ومناخ الإمارات».

وأشار إلى أن «دراسات السوق أثبتت أن كثيراً من الفرص التسويقية تضيع لعدم إلمام الاستشاريين والمقاولين، بالمنتجين والموردين الموجودين، أو لعدم الإلمام بمواصفات ومزايا منتجاتهم»، لافتاً إلى أن «هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تسليط الضوء على كل التقنيات الحديثة في قطاع البناء، للنهوض بالقطاع العقاري، وبحث فرص الاستثمار فيه، وأوضاع العمالة ومستقبلها». وأوضح أن «عودة الانتعاش إلى السوق مطلع العام الجاري ساعدت في توفير فرص جديدة أمام المقاولين، ما أدى إلى اتخاذ قرارات في تنفيذ مشروعات جديدة، أو استكمال مشروعات قائمة خاصة، في ضوء ثبات أسعار مواد البناء».

طباعة