«إن إي سي» العالمية تُطـلق عملياتها عبر الإمارات

قطاع حلول التقنية مرشح للنمو بنسبة 20٪ خلال 2010 .             تصوير: باتريك كاستيلو

كشف خبراء متخصصون في مجال حلول التقنية لقطاعي تجارة التجزئة والضيافة أن الدولة تعد من أكثر دول الخليج جذباً واستيعاباً لاستثمارات القطاعين، لافتين إلى أن حجم النشاط الضخم لقطاعات تجارة التجزئة والضيافة في الدولة أهّلها لتصبح مركزاً إقليمياً للنشاط.

وأشاروا، على هامش المؤتمر الصحافي الذي عقد أمس في دبي، للإعلان عن إطلاق مؤسسة «إن إي سي» العالمية لعملياتها الخاصة بحلول أنظمة تجارة التجزئة في أسواق المنطقة عبر دبي، إلى أن أسواق المنطقة تعد واعدة للاستثمار في هذا المجال على الرغم من الظروف الاقتصادية الصعبة خلال السنة الماضية.

وقال رئيس مجلس إدارة مؤسسة «حسن حبيب» للتقنيات، الشريك المحلي والإقليمي لـ«إن إي سي» العالمية حسن محمد حبيب آل رضا، إن «أسواق الدولة كانت الأكثر استحواذاً خلال الفترة الماضية على استثمارات أنظمة تشغيل قطاعي تجارة التجزئة والضيافة بسبب وجود مؤسسات ضخمة تعمل في الدولة وتتبنى استخدام تلك الأنظمة»، موضحاً أنه «من المتوقع أن يحدث نمو وتحسن في ذلك القطاع بنسبة تبلغ نحو 20٪ خلال العام الجاري مقارنة بالعام الماضي». وأضاف أن «تأثيرات (الأزمة العالمية) في قطاع تجارة التجزئة أو الحلول التقنية التي ترتبط به كان محدوداً للغاية مقارنة بقطاعات أخرى، ما أسهم في جذب الشركات العالمية للاستثمار من خلال دولة الإمارات التي أضحت مركزاً إقليمياً في هذا المجال». وأشار إلى أن شركته «تستحوذ على نحو 50٪ من حجم سوق الحلول التقنية المساندة لنشاط قطاعي تجارة التجزئة والضيافة، وستبدأ التوسع إقليمياً من خلال التعاون مع (إن إي سي)، التي تتخذ من اليابان مقراً»، موضحاً أن «معظم إمدادات الحلول التقنية لقطاعي تجارة التجزئة والضيافة تتم عبر ربط الفروع والمخازن من خلال شبكات تعمل بشكل آلي».

ولفت إلى أن «(إن إي سي) تتعاون مع (حسن حبيب) كوكيل إقليمي، وتستهدف مبيعات بنحو 50 مليون درهم خلال المرحلة الأولى من العمل، وستوفر (حسن حبيب) تقنيات متطورة لدعم عمل الشبكات وأنظمة عمل القطاعات المستهدفة، مع تقديم خدمات المساعدة والصيانة والتحديث الآلي للشبكات».

من جهته، أشار نائب رئيس شركة «إن إي سي كوربويشن»، تاكاشيجي موري، إلى أن «الإمارات تملك العديد من الفرص الواعدة في مجال أنظمة مساندة قطاعي تجارة التجزئة والضيافة، ما أسهم في اختيارها لإطلاق العلميات للمنطقة». ولفت إلى أن «الشركة توفر حلولاً ودعماً لأنظمة نحو 15 ألف متجر تجزئة مترابطة عالمياً ومحلياً عبر مجالات مختلفة تمتد من الولايات المتحدة واليابان والصين وجنوب شرق آسيا، إلى جانب توفير الحلول الصديقة للبيئة».

طباعة