«نيسان» تدخل المنافسة في سوق السيارات الكهربائية

الجيل الجديد من السيارات الكهربائية الصديقة للبيئة «نيسان Leaf».

تعتبر شركة نيسان العالمية، واحدة من الشركات الرائدة في العالم، في مجال تصنيع السيارات الصديقة للبيئة، حيث تقوم هذه الشركة، وبالتعاون الاستراتيجي الذي يربطها مع شركة رينو العالمية، بتكريس جل اهتمامها في السنوات المقبلة على إنتاج السيارات الصديقة للبيئة، حيث تعتبر «نيسان Leaf»، واحدة من نتاج هذه الثورة الصناعية الجديدة، في مجال إنتاج السيارات صديقة البيئة، وضمن سياسة ثورة التكنولوجيا النظيفة، التي تستحوذ على جميع اهتمامات مصنعي السيارات حول العالم.

وتعتبر السيارة الجديدة «Leaf»، من فئة السيارات «الهاتش باك»، والتي اعتمدت في بيئتها التصميمية على سيارة «نيسان تيدا»، واحدة من السيارات المعوّل عليها في سوق السيارات الصديقة للبيئة، حيث تتمتع هذه السيارة، بمقصورة رحبة تتسع لخمسة ركاب، وتؤمن، من خلال محركها الكهربائي، ظروف قيادة سلسة ومريحة لمستخدمي هذه السيارة، من خلال مستوى الضجيج المنخفض تماما، الناتج عن استخدام المحرك الكهربائي بشكل تام في هذه السيارة.

وتم تزويد هذا المحرك ببطاريات ليثيوم من نوع إيون، حيث تعتبر هذه البطاريات، واحدة من أهم الأبحاث التي قامت شركة «نيسان» العالمية بتطويرها، واستخدامها في مجال السيارات الكهربائية الصديقة للبيئة، حيث تبلغ قوة محرك «نيسان Leaf» 70 حصاناً، مع قوة عزم تقدر بـ «28 كيلوغرام/متر»، يجعل هذه السيارة تصل إلى سرعة قصوى تبلغ «140 كيلومتر/الساعة»، وعن طريقة شحن البطاريات، فيتم ذلك عبر فتحة أمامية في الخارج وبطريقتين، الأولى من خلال مأخذ كهربائي منزلي «220 فولت»، حيث يحتاج شحن البطاريات بشكل كامل إلى مدة تتراوح بين ست إلى ثماني ساعات حداً أقصى، أما الطريقة الثانية فتكون عبر مأخذ كهربائي سريع الشحن من محطات خاصة بـ«نيسان»، يمكن أن يشحن 80٪ من البطاريات في مدة لا تتجاوز نصف الساعة، أما المسافة التي تقطعها هذه البطاريات وهي مشحونة، فتقدر بـ«160كم» فقط، حيث تعتبر هذه المسافة معدلاً وسطياً لما يستخدمه 70٪ من سكان كوكب الأرض بشكل عام يومياً.

طباعة