العودة إلى المليون.. استراتيجية أودي في 2010

أودي تركز على الأسواق الآسيوية والشرق أوسطية. من المصدر

وضعت شركة أودي العالمية استراتيجية نشطة وفعالة، تمكنها من العودة إلى المليون سيارة العام الجاري من خلال تركيزها على الأسواق الآسيوية والشرق أوسطية، حيث أكد روبرت ستادلر، رئيس مجلس إدارة AUDI AG بأن نتائج العام الماضي تشير إلى مدى قوة علامة أودي على الرغم من تراجع نسب المبيعات فيها.

وأضاف: «نبدأ عام 2010 بنشاط وحيوية ونهدف إلى بيع مليون سيارة مجدداً». وقد تراجعت مبيعات أودي في عام 2009 بنسبة 5.4٪، مقارنةً عن عام ،2008 وعلى الرغم من هذا التراجع في نسبة المبيعات، إلا أن أودي باعت في العام الماضي أكثر من 949 ألف سيارة حول العالم، فيما سجلت مبيعات الشركة في عام 2008 مليوناً و300 ألف سيارة، حيث تعتبر سوق الصين وهونغ كونغ الأكثر مبيعاً لسيارات أودي خلال العام المنصرم، حيث باعت أودي ما يقارب الـ158 ألف سيارة في أسواق الصين وهونغ كونغ في العام الماضي، بزيادة أكثر من 38 ألف سيارة عن عام ،2008 فيما انخفضت هذه النسبة في الأسواق الأميركية حيث باعت أودي في العام الماضي ، ما يقارب الـ83 ألف سيارة، فيما كانت مبيعات الشركة في عام 2008 أكثر من 87 ألف سيارة، وبشكل مشابه للأسواق الأميركية، فقد سجلت مبيعات أودي تراجعاً في الأسواق الأوروبية، فقد انخفضت نسبة مبيعات صانع السيارات النخبوية أودي بنسبة 12.8٪، خلال عام .2009 وفي هذا الإطار، علق «بيتر شوارزنباور»، عضو مجلس إدارة AUDI AG للمبيعات والتسويق قائلاً: «إنها نسبة جيدة جداً مقارنةً بمنافسينا، فقد باعت شركة أودي ما يقارب الـ618.850 سيارة، وبهذا الرقم تصدرت شركة أودي مبيعات السيارات الفاخرة في الأسواق الأوروبية».

طباعة