آيسينغ: إنقاذ اليونان يضر بمنطقة اليورو

قال كبير الاقتصاديين السابق بالبنك المركزي الأوروبي، اوتمار آيسينغ، في مقال صحافي، أمس، إن تقدم منطقة اليورو لإنقاذ اليونان سيضعف العملة الموحدة ويضر بشدة بسمعة الوحدة النقدية الأوروبية.

ويعد ايسينغ شخصية تحظى باحترام كبير في دوائر البنوك المركزية، وكتب في صحيفة (اليمانيه تسايتونغ) يقول إن «كل عضو في منطقة اليورو مسؤول عن التعامل مع مشكلات ديونه».

وتابع «لن يضعف اليورو أو يقوض سمعة الوحدة النقدية كاتحاد يضمن الاستقرار النقدي أكثر من انتهاك فج لسياسته المالية».

وأضاف «إذا تم انتهاك الفقرة التي تنص على عدم الإنقاذ فإن جميع السدود ستسقط، والوباء اليوناني سينتشر».

وتعهدت اليونان بخفض عجز الميزانية هذا العام عن طريق خفض الإنفاق على الرعاية الاجتماعية والإصلاح الضريبي ووفر في أجور العاملين بالقطاع العام.

وقال رئيس الوزراء أول من أمس، إن بلاده وقعت ضحية لمضاربين تصيدوا الحلقة الضعيفة في منطقة اليورو، وإنها لن تحتاج لإنقاذ.

لكن الأسواق مازالت قلقة من عدم تمكن أثينا من سداد خدمة ديونها، ما يمثل ضغوطاً على اليورو ويزيد التكهنات بشأن إمكانية طرد اليونان من الوحدة النقدية.

طباعة