الكونغرس يحقق في عمليات سحب لسيارات «تويوتا»

"تويوتا" سحبت 8 ملايين سيارة أخيرا لعيوب فنية.   غيتي

طلب محققون من الكونغرس الأميركي وثائق من شركة «تويوتا موتورز» والجهات التنظيمية الأميركية المسؤولة عن السلامة في ما يتعلق بعمليتي سحب قامت بهما «تويوتا» لأسباب تتعلق بالسلامة.

وقال رئيس لجنة التجارة والطاقة في مجلس النواب، هنري واكسمان، أمس، إنه سيعقد جلسة استماع الشهر المقبل لبحث «مدى السرعة والكفاءة اللتين تعاملت بهما (تويوتا) مع الشكاوى المتعلقة بمشكلة في دواسات السرعة، من الممكن أن تسبب نوبات من التسارع المفاجئ».

وقال واكسمان في بيان «مثل الكثير من المستهلكين أشعر بقلق من خطورة واتساع نطاق عمليات السحب التي أعلنتها (تويوتا) أخيراً». وتأتي الخطوة غير العادية من جانب الحكومة الأميركية بعد ساعات من اتساع نطاق عمليات السحب التي أجرتها «تويوتا» بسبب مشكلات في دواسات السرعة ليمتد إلى الصين وأوروبا.

وكانت أكبر شركة لإنتاج السيارات في العالم، التي اشتهرت باهتمامها الكبير بالجودة، سحبت نحو ثمانية ملايين سيارة في الشهور الأخيرة لعيوب فنية، وهو ما يزيد على عدد السيارات والشاحنات التي باعتها عام 2009 على مستوى العالم.

وتعتبر عمليات السحب الأكبر في تاريخ الشركة. وقال محللون إن التأثير المالي سيعتمد على الوقت الذي ستتوقف فيه مشكلات سلامة الإنتاج وما إذا كان عشاق «تويوتا» الذين يشتهرون بولائهم لسياراتها سيبدؤون في التحول إلى شركات أخرى. وانخفض سهم الشركة 17٪ خلال الأسبوع الماضي، وتراجع السهم 1.5٪ في بداية التعاملات في طوكيو أمس.

طباعة