«تعاونيات» تلجأ إلى الاستيراد المباشر لخفض أسعار الأرز

التعاونيات تسعى إلى الاستيراد المباشر من الهند وباكستان. تصوير: عبدالحنان مصطفى

كشف مسؤولو جمعيات تعاونية عن تنفيذ خطط معاكسة لتوجهات موردين بزيادة أسعار الأرز في الأسواق المحلية من خلال تنفيذ مبادرات تهدف إلى خفض الأسعار خلال الفترة المقبلة.

وأشاروا إلى أن «مبادرات التخفيض الجديدة للأسعار ستتم عبر عقود جديدة للاستيراد المباشر من شركات موردة في دول آسيوية، ومن المتوقع طرحها خلال الربع الثاني من العام الجاري». وأوضحوا أن عقود الاستيراد المباشر ووفرة المخزون سيعملان على إحباط أية محاولات لزيادة الأسعار التي سعت بعض المنافذ والشركات إلى الإعلان عن تطبيقها بنسب متباينة، أخيراً.

وكان عدد من مسؤولي منافذ البيع أعلنوا نهاية الأسبوع الماضي عن إبلاغهم من قبل موردين بفرض زيادات سعرية على سلع غذائية تشمل الأرز والسكر والحليب المجفف بنسب تصل إلى 15٪ بزعم ارتفاع أسعار تلك السلع في مناشئها، مع بداية العام الجديد، فيما اكدت وزارة الاقتصاد تحذيراتها بعدم تنفيذ أي زيادات سعرية جديدة إلا عقب دراسة مبررات الشركات والموافقة عليها من قبل اللجنة العليا لحماية المستهلك في الوزارة.

اتفاقات مشتركة
وقال نائب المدير العام في «جمعية الاتحاد التعاونية» في دبي إبراهيم عبدالله البحر، إن «إدارة الجمعية تبحث حاليا تنفيذ مبادرة تهدف إلى خفض أسعار الأرز بنسب إضافية خلال الفترة المقبلة، وذلك بعد نجاحها في تحقيق خفض في السعر بنسبة بلغت 30٪ خلال العام الماضي مقارنة بالسعر في فترات سابقة»، موضحا أن «الجمعية ستحقق الخفض في الأسعار من خلال استيراد الأرز بشكل مباشر عبر اتفاقيات مشتركة مع الهند وباكستان وفقاً لعقود استيرادية لفترات زمنية دورية، كل ستة أشهر».

وأضاف البحر أن «عقود الاستيراد المباشر التي تنفذها إدارة الجمعية للأرز ستمكنها من تحقيق وفرة في المخزون بشكل فعال لفترات طويلة ما يبطل مخططات بعض المنافذ والشركات لرفع أسعار الأرز».

وأكد أن «الجمعية لن تسمح بزيادة أسعار الأرز ولو بنسبة 1٪ استجابة لمحاولات وضغوط بعض التجار لأنها تخالف حقيقة الوضع في الأسواق». وأشار إلى أن «إدارة الجمعية ترفض تطبيق أي توجهات مفتعلة في الأسواق لزيادة أسعار بعض السلع التي تتجه للخفض وليس الارتفاع»، محذراً من أن «أية شركة ستصر على رفع أسعار الأرز لن يتم السماح لها بعرض منتجاتها داخل الجمعية، خصوصاً مع عدم ورود أية مطالبات حتى الآن من الشركات الموردة الرئيسة في الهند وباكستان لفرض زيادات جديدة».

عروض التخفيض
من جانبه، كشف المدير العام في جمعية الإمارات التعاونية، فريد الشمندي، أن «الجمعية تتجه حاليا لتنفيذ عقود جديدة للاستيراد المباشر للأرز من باكستان ليتم طرحها في الأسواق المحلية بأسعار مخفضة تراوح بين 5 و10٪ مقارنة بالأسعار الحالية، وبهدف مواجهة أية محاولات لزيادة السعر».

وأضاف أن «تلك العقود ستسلم للأسواق المحلية خلال الربع الثاني من العام الجاري».

وأشار إلى أن «عقود التوريد المباشر ووفرة المخزون سيكونان بمثابة عاملي مقاومة لزيادة أسعار الأرز في الأسواق خلال الفترة الحالية»، موضحاً أن «التوقعات السابقة لزيادة أسعار أنواع من الأرز تنحصر فقط في منتجات الأرز الهندي بشكل مواكب لتأثر المحصول هناك لكنها لا تعمم على أنواع الأرز الأخرى».

تحكم المورّدين
وأوضـح المدير العام في جمعية الشارقة التعاونية، ماجد سالم الجنيد، أن «إدارة الجمعية تعد حالياً لتنفيذ عروض تخفيضية على الأرز بجانب بعض السلع الغذائية الأساسية الأخرى بنسب تراوح بين 10 و20٪ مقارنة بالأسعار السابقة»، لافتاً إلى أن «إعلان تطبيق تلك التخفيضات سيتم قبل نهاية الشهر الجاري في فروع الجمعية المختلفة».

واعتبر الجنيد أن «عهد تحكم الموردين في الأسواق لفرض زيادات سعرية على المنتجات الغذائية والاعتماد عليهم بشكل كلي قد انتهى مع توجه الجمعيات والمراكز التجارية إلى تنفيذ صفقات الاستيراد المباشر والبحث عن أكثر العروض تنافسية للسلع عند دول المنشأ لطرحها في الأسواق».

وأضاف أن «عروض التخفيض المنتظر تنفيذها قريباً ستشمل مختلف أنواع منتجات الأرز بما فيها الأرز البسمتي والمصري»، لافتاً إلى أن «إدارة الجمعية لن تقبل تنفيذ أي ضغوط جديدة للموردين لزيادة أسعار الأرز إلا بعد موافقة وزارة الاقتصاد، ووفقاً للاتفاقيات الملتزمة بها الإدارة عبر خط مباشر مع مكتب حماية المستهلك».

طباعة