«دبي المالي» يتحوّل إلى نظام «سمارتس» لرقابة التداول

أعلن سوق دبي المالي، أمس، عن إطلاق نظام رقابة التداول الجديد «سمارتس»، الذي يعد أحد أكثر نظم الرقابة تطوراً والمستخدم من جانب العديد من الأسواق المالية العالمية. ويتيح النظام الالكتروني الجديد اكتشاف أي عمليات تلاعب أو إساءة استغلال للسوق المالي، مع إشعار القائمين على رقابة التداول بمثل هذه الحالات بصورة فورية.

وبدأ سوق دبي المالي في استخدام هذا النظام، أمس، وحقق «سمارتس» منذ إطلاقه نجاحاً ملحوظاً وأظهر اعتمادية عالية.

وقال الرئيس التنفيذي للعمليات في شركة سوق دبي المالي، حسن السركال، «تمكن فريق رقابة التداول في سوق دبي المالي على مدى السنوات الخمس الماضية من اكتساب مستوى عال من الخبرة في رقابة التداول واكتشاف أي ممارسات مخالفة للقوانين والقواعد التنظيمية المعمول بها في السوق، ولا شك في أن جهود الفريق تلعب دوراً محورياً في طمأنة المستثمرين في ما يخص التزام سوق دبي المالي الدائم بتوفير بيئة تداول فعالة وعادلة وشفافة، ومن خلال تبني نظام (سمارتس) سيكون بمقدور فريق رقابة التداول الاعتماد على نظام فائق التطور مطبق على نطاق واسع في العديد من البورصات الرائدة عالمياً، بما يعزز من مهاراتهم وخبراتهم المتميزة».

وأضاف السركال: «يأتي اعتماد نظام (سمارتس) في إطار سعي سوق دبي المالي الدائم نحو التميز والابتكار والتطوير، بما يسهم في تقديم خدمات أفضل لمختلف الأطراف ذات الصلة بالسوق، ونحن على ثقة بأن تحولنا إلى أحد أفضل التقنيات المستخدمة في رقابة التداول سيسهم في الحفاظ على مكانة السوق في صدارة الأسواق المالية بهذه المنطقة من العالم».

يشار إلى أن نظام «سمارتس» عبارة عن منصة تقنية متكاملة لرقابة التداول، تعتمد على تلقي البيانات من نظام التداول ومعالجتها بصورة فورية، واكتشاف أي حالات محل اشتباه وإشعار المستخدمين بذلك في الحال، وأثبت هذا النظام بفضل أدواره الوظيفية المتميزة فاعلية كبيرة جعلته أكثر حلول رقابة التداول انتشاراً على المستوى العالمي.

طباعة