الدفع بالهواتف المحمولة ينافس البنوك

الدفع باستخدام الهواتف المتنقّلة سيمثـّل خياراً جديداً في السوق خلال سنوات قليلة. تصوير: ربيع المغربي

أكّد خبراء أن حلول الدفع عن طريق الهواتف المحمولة باتت من أكبر المنافسين للبنوك، إذ يفضل العديد من العملاء استخدامها، نظراً لسهولتها وتغطيتها جميع مناطق الإمارات.

ولفت الخبراء إلى أن التكنولوجيا، التي تمتلكها شركات الاتصالات، ستمكّنها من ابتكار العديد من الطرق التي تسحب البساط من بطاقات الائتمان. واتجهت حكومة دبي، أخيراً، إلى توفير حلول دفع عن طريق الهواتف المحمولة، بإطلاق العديد من خدمات الدفع عبر الهاتف النقال، مثل دفع رسوم المواقف، ورسوم «سالك»، وإدخال دفع المخالفات المرورية حيّز التنفيذ.

وتفصيلاً، قال مدير عام شركة «فيزا» في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا كامران صديقي، إن «الهواتف النقالة دخلت بالفعل قطاع حلول الدفع، وإن استخدامها في المدفوعات على نحو متزايد يعطي مشغّلي الاتصالات دوراً أكبر في حلول الدفع خلال السنوات المقبلة». وأضاف «بإمكانك، الآن، دفع رسوم مواقف السيارات من خلال استخدام الهواتف المحمولة، ومن المتوقع أن تصبح التحويلات المالية أكثر شعبية باستخدام هذه الأدوات، فضلاً عن تغطية الاتصالات ما يُسمى (المناطق الرمادية)، التي يمكن أن تقدمها شركات الاتصالات، والتي لا تستطيع البنوك تقديمها، والعكس صحيح في البيئة الحالية».

وتساءل «هل ستكون حلول الدفع التي تقدمها شركات الاتصالات مفضلة أكثر لاحقاً؟»، مجيباً أنه «ليس من المرجّح ذلك في السنوات العشر المقبلة على الأقل، حيث لايزال كثيرون يعتقدون أن البنوك أكثر أمناً من غيرها».

وفي السياق نفسه، لاحظ رئيس مجلس إدارة شركة «نتورك إنترناشيونال» عبدالله قاسم، أن «معظم الأشخاص تقريباً يحملون هواتف محمولة في الإمارات، وبالنسبة لهم فإن استخدامها وسيلة أسهل لدفع التحويلات المالية ودفع الفواتير الاستهلاكية، فعلى الأرجح تتوافر الهواتف المحمولة بشكل أكبر من البطاقات».

وأكد مدير التسويق في شركة «دبي فيرست» أمين موهبي، أن «التكنولوجيا لعبت دوراً رئيساً في تحديد المنظور الحالي لقطاع الاتصالات، وأن الاستخدام السهل والمعزز للتكنولوجيا يعني استخداماً نشيطاً، ما يعني أن المزيد من الناس سيستخدم حلول الدفع التي تنطوي على الهواتف المحمولة، التي تتوافر في 57 بلداً».

وكانت هيئة الطرق والمواصلات فعّلت خدمة دفع رسوم المواقف عن طريق الرسائل النصية القصيرة عبر الهاتف المتحرك، فيما أعلنت حكومة دبي الإلكترونية عن إطلاقها خدمة «الدفع عبر الهاتف المتحرك» (mPay) لتكون بمثابة بوابة الدفع المتحرك لحكومة دبي؛ بهدف توفير وسيلة أخرى فعالة ومريحة لدفع الرسوم الحكومية في دبي. وخدمة «الدفع عبر الهاتف المتحرك» باستخدام الرسائل النصية القصيرة هي قناة سريعة وسهلة للدفع الإلكتروني صمّمتها حكومة دبي الإلكترونية خصيصاً للعمليات العاجلة والطارئة التي تستوجب على الأفراد الذين هم في تنقّل دائم الإسراع بدفع مبالغ مستحقّة عليهم. وفي المرحلة الأولى لإطلاقها كانت هيئة الطرق والمواصلات أولى الدوائر التي تشترك في الخدمة، وتغطي عملية إضافة الرصيد لحساب «سالك»، حيث قد يُضطر بعض السائقين إلى تعبئة الرصيد في أثناء القيادة.

طباعة