محمد بن راشد: «برج خليفــة» يرسم نقطة ضوء على خريطة العالم الجديد

أكثر من 160 دولة نقلت حدث افتتاح البرج على الهواء مباشرة.

دشن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، مساء أمس، «برج خليفة» في دبي، وأزاح الستار عن اللوحة التذكارية للبرج، أعلى ناطحة سحاب على وجه الأرض. 

وقال سموه معلناً الافتتاح الرسمي لأرقى مبنى شُيّد على أغلى كيلومتر مربع من الأرض في العالم، وسط تصفيق الحضور وتهانيهم لسموه بهذا الإنجاز الوطني الحضاري الفريد، الذي يتزامن تدشينه مع الذكرى الرابعة لتولي سموه مقاليد الحكم في إمارة دبي؛ إن «الإمارات ترسم نقطة ضوء على خريطة العالم الجديد، وإن أعلى نقطة في العالم شيدها البشر، لابد أن تقترن بأسماء الكبار، واليوم أعلن عن افتتاح (برج خليفة)».

وأكد سموه لمحدثيه أن «تدشين (برج خليفة) يؤكد للعالم أننا دولة قوية بقيادتها وشعبها واقتصادها، وبُناها التحتية، ولم يدخل اليأس والإحباط إلى نفوسنا قط».

وتساءل سموه: «هل هناك أزمة اقتصادية ومالية؟ نعم، أقول هناك أزمة عالمية، لم نكن سبباً فيها بل فُرضت علينا فرضاً من الخارج، ونحن جزء من هذا العالم، ولم يكن بوسعنا أن ننأى بأنفسنا واقتصادنا عن هذه الأزمة التي أوقعت ضرراً كبيراً في اقتصادات كبرى دول العالم، أكثر بكثير مما لحق باقتصادنا».

واستشهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بما تنفذه الإمارات من مشروعات عملاقة خصوصاً في ابوظبي، وقال إن «هذا يؤكد سلامة اقتصادنا الوطني، وقدرتنا قيادة ومؤسسات وقطاعاً خاصاً على تجاوز الصعاب، ومواجهة التحديات بعزيمة وإصرار من دون خوف، أو تردد أو يأس».

وأضاف سموه «نحن قادرون على التحدي ومواجهة الأزمات مهما كان حجمها»، مضيفاً أن «شخصية القائد تتحدد بكيفية تعامله مع الأزمات، ونحن والحمدلله لدينا الإرادة، والقيادة الصلبة، والإيمان بالله وبقدرات شعبنا، ونتجمل بحلو الصبر عند مُر الأمر».

وبلغة الواثق قال سموه «لنرَ مَن مِن اقتصادات العالم، سينفض غبار الأزمة وينهض من جديد إن مع اليوم غداً وإن غداً لناظره قريب» .

من جانبه، أكد المرافق الإعلامي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، العضو المنتدب، المدير العام لـ«مؤسسة دبي للإعلام» احمد عبدالله الشيخ، أن «أكثر من 160 دولة نقلت حدث افتتاح (برج خليفة) على الهواء مباشرة، على قنواتها التلفزيونية، من بينها (سي إن إن)، و(سكاي نيوز)، كما شاهد الحدث نحو ملياري نسمة حول العالم».

ويبلغ ارتفاع «برج خليفة» 828 متراً، بكلفة إجمالية بلغت 5.5 مليارات درهم (1.5 مليار دولار)، في حين أن «برج تايبيه» في تايوان الذي يأتي بعده مباشرة لا يبلغ ارتفاعه سوى 508 أمتار.

ونقلت شاشة عملاقة في جزيرة «برج بارك آيلاند»، فعاليات حفل التدشين مباشرة، فضلاً عن شاشات أخرى تم توزيعها على مختلف أنحاء ممشى الواجهة المائية المحاذية لـ«دبي مول»، كما تابع آلاف المتفرجين الذين أمّوا مكان الحفل، مترقبين حفل تدشين التحفة المعمارية التي طورتها شركة «إعمار» العقارية، وتشكل عماد مشروع «وسط برج خليفة» المتكامل الممتد على مساحة 500 فدان.

وتم عرض فيلم قصير، تلته عروض للنوافير الراقصة والألعاب النارية، فضلاً عن العروض الضوئية المتميزة التي تروي قصة تطور «برج خليفة»، إلى واقع ملموس يجسد أطول ناطحة سحاب في العالم.

محمد بن راشد يزيح الستار عن اللوحة التذكارية للبرج. وام

828 متراً الارتفاع النهائي لـ «برج خليفة». تصوير لؤي أبوهيكل

أحد العروض الضوئية التي تروي قصة تطور «برج خليفة».  تصوير: أسامة أبوغانم

طباعة