«الطيران المدني» تُطلق برنامجاً للإبلاغ عن وقائع السلامة الجوية

أطلقت «الهيئة العامة للطيران المدني»، نظاماً مركزياً للإبلاغ عن وقائع السلامة الجوية، في جميع أنحاء الدولة، في إطار جهودها الرامية إلى تطوير خدمات الطيران المدني، ورفع مستويات سلامة الطيران.

وقال مدير السلامة الجوية في الهيئة، اسماعيل محمد البلوشي، إن «الهيئة تدرك الحاجة إلى ضرورة التطوير المستمر لعمليات وأنظمة إدارة المخاطر، ما دفع إلى اعتماد نظام مركزي جديد، للإبلاغ عن وقائع الطيران، يضمن أعلى مستويات التواصل والتنسيق الفعال، بهدف تحقيق نتائج أفضل في إدارة الحوادث».

وأضاف البلوشي أنه «ومع زيادة مستويات النمو والتوسع، تزداد التحديات التي تتطلب استجابة تنظيمية فعالة»، لافتاً إلى أن «إطلاق البرنامج المركزي سيسهم في إنشاء قاعدة بيانات للحوادث، ما يساعد في التحليل العلمي للمسببات، وبالتالي المقدرة على التعرف إلى الأخطار المحتملة، والعمل على تفاديها».

وأكد أن «هذه المبادرة جزء من جهود الهيئة الهادفة إلى ترسيخ المكانة التي تتمتع بها الدولة في مجال سلامة النقل الجوي».

ويؤكد البرنامج الجديد على التزام «الهيئة العامة للطيران المدني»، بالسلامة والجودة في عملياتها ذات المستوى العالمي، كما يشكل نقطة تحوّل في مسيرة الارتقاء بمعايير السلامة الجوية في منطقة يتوقع أن تشهد مزيداً من النمو المتسارع خلال السنوات المقبلة.

ويشمل البرنامج الإبلاغ عن وقائع السلامة الجوية، عبر موقع الهيئة على الإنترنت، باستخدام نموذج خاص.

وكانت الهيئة أطلقت في السنوات الأخيرة، مبادرات وبرامج رئيسة عدة، تهدف إلى ضمان سلامة النقل الجوي في الدولة والمنطقة عموماً.

واستحدثت الهيئة وظيفة مفتش يعمل على مدار 24 ساعة في جميع أيام الأسبوع، بدءاً من الأول من يناير الجاري ليكون نقطة اتصال، ويتلقى عبر الهاتف، المعلومات عن الوقائع الخطرة أو الكبيرة.

وسيواكب استحداث هذه الوظيفة تفعيل برنامج الإبلاغ عن وقائع السلامة، بهدف تعزيز كفاءة هذا النظام.

وفي إطار التحضيرات لإطلاق هذا البرنامج، نظمت الهيئة العامة للطيران المدني ورشة عمل للتعريف بالبرنامج، في ديسمبر الماضي، على مدرج «كلية الإمارات للطيران» في دبي، بحضور نحو 75 ممثلاً من قطاع الطيران، ممن يضطلعون بمهام رئيسة في عملية الإبلاغ عن وقائع الطيران.
طباعة