«الاقتصاد» تنجح في خفض أسعار سلع رمضان 10٪

أكدت وزارة الاقتصاد انخفاض أسعار معظم مجموعات السلع الغذائية، في شهر رمضان الماضي، مقارنة بنظيره من العام السابق، بنسب تُراوح بين 0.32 و9.96٪، في حين حدثت ارتفاعات طفيفة في المستوى العام لمجموعات سلعية أخرى، أبرزها الفواكه بنسبة 2.18٪، وبقيت أسعار سلع محددة أسعارها من قبل وزارة الاقتصاد، كما هي من دون زيادات سعرية. وعزا مدير إدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد، الدكتور هاشم النعيمي، أسباب انخفاض الأسعار عموماً بين الشهرين إلى «توقيع الوزارة مخالفات على المحتكرين والمستغلين، والقيام بجولات ميدانية مستمرة لمراقبة الأسعار بشكل مستمر، فضلاً عن الإجراءات التي اتخذتها الوزارة، بتحديد أسعار بعض السلع، مثل الدجاج، والبيض، والأرز، والمياه، والاجتماع مع منافذ البيع الرئيسة في الدولة، والجهات الحكومية ذات العلاقة، وموردي السلع الأساسية بهدف العمل على عدم رفع الأسعار».

وأوضح أن «الوزارة حريصة على إعداد الدراسات الخاصة بالأسعار في السوق، بهدف متابعة حركة الأسعار، والحد من الارتفاعات غير المبررة، فضلاً عن اقتراح السياسات الهادفة للحد من ارتفاع الأسعار، بهدف حماية المستهلك، وتعزيز المنافسة في السوق»، لافتاً إلى أن «الدراسة اعتمدت على تحليل البيانات المتعلقة بأسعار أهم المجموعات السلعية الأساسية، وهي الخبز والحبوب ومنتجاتها واللحوم والدواجن واللبن والجبن والبيض والزيوت والدهون والفواكه والخضراوات والسكر ومنتجاته والشاي والبن والكاكاو».

وتشير الدراسة التي أعدتها الإدارة العامة لحماية المستهلك، إلى أن أسعار مجموعة الخبز والحبوب ومنتجاتها انخفضت بنسبة 9.9٪ في رمضان، مقارنة بموسم رمضان العام الماضي، كما انخفضت مجموعة الخضراوات والبقوليات بنسبة 7.4٪، والزيوت والدهون بنسبة 5.6٪، واللبن والجبن والبيض بنسبة 4.8٪، والسكر والعسل ومنتجاتهما بنسبة 4.7٪. بينما انخفضت أسعار مجموعة الشاي والبن والكاكاو بنسبة 3.3٪، ومجموعة العصائر والمشروبات الغازية بنسبة 0.3٪. وأوضحت الدراسة حدوث ارتفاعات في المستوى العام لأسعار المجموعة السلعية للفواكه بنسبة 2.1٪، نتيجة لارتفاع أسعار بعض الأنواع مثل التفاح والبرتقال والأناناس.

وذكرت الدراسة أن أكثر السلع التي انخفضت أسعارها بين عامي 2008 و،2009 هي بعض أنواع الأرز البسمتي واللحوم وزيت الذرة.

طباعة