«الاقتصاد» تستدعي مورّدي سلع ارتفعت أسعارها

ارتفاع أسعار اللحوم والدواجن بنسبة 7.3٪. تصوير: ساتيش كومار

أكد مدير إدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد، الدكتور هاشم النعيمي، استدعاء الوزارة مورّدي الشاي، والبُن، والكاكاو.

وقال إن «الوزارة طلبت منهم تفسيراً للارتفاعات الكبيرة في أسعار هذه السلع، التي وصلت إلى نحو 34.6٪».

وعزا النعيمي ارتفاع أسعار بعض أنواع الخضراوات والفواكه إلى «انتهاء موسم الحصاد والتقلبات المناخية»، لافتاً إلى إن الوزارة قد تسمح بـ«زيادات سعرية» في بعض الحالات، شرط ألا تزيد على 10٪، نتيجة للعاملين السابقين، فضلاً عن عوامل العرض والطلب.

وأظهرت دراسة أجرتها وزارة الاقتصاد منذ أيام وجود ارتفاعات في أسعار مجموعات سلعية خلال شهري يونيو ويوليو الماضيين، بنسب تراوح بين 1.3 و34.6٪، في حين حدثت انخفاضات طفيفة في مجموعات سلعية أخرى بنسب تراوح بين 0.8 و1.17٪، بينما بقيت أسعار سلع محددة أسعارها من قبل الوزارة، مثل الأرز والمياه على حالها.

وأشارت الدراسة إلى حدوث ارتفاعات متباينة في أسعار اللحوم، والدواجن، والأسماك، والمأكولات البحرية، واللبن، والبيض، والجبن، والخضراوات والفواكه، والبقوليات، والسكر، والعسل، والشاي، والبُن، والكاكاو، والعصائر، والمشروبات الغازية. في حين انخفضت أسعار الحبوب، والخبز ومنتجاته، والدهون والزيوت.

وبيّنت الدراسة وجود ارتفاع بنسبة 34.6٪ في أسعار «مجموعة الشاي والبُن والكاكاو»، وارتفاع في «مجموعة اللحوم والدواجن» بنسبة 7.3٪، و«الأسماك والمأكولات البحرية» بنسبة 5.8٪، و«مجموعة الخضراوات والبقوليات» بنسبة 4.7٪.

كما أظهرت ارتفاعاً في «مجموعة السكر والعسل ومنتجاتها» بنسبة 4.5٪، و«مجموعة العصائر والمشروبات الغازية» بنسبة 4.5٪، و«مجموعة البن والجبن والبيض» بنسبة 2.2٪، و«مجموعة الفواكه» بنسبة 1.3٪.

وأشارت الدراسة إلى وجود انخفاضات طفيفة على المستوى العام لمجموعتين سلعيتين هما «مجموعة الحبوب والخبز ومنتجاتها» بنسبة 0.8٪، و«مجموعة الدهون والزيوت» بنسبة 1.17٪.
طباعة