22 ٪ تراجعاً في مبيعات «بورشه» في 9 أشهر

الاستحواذ على 51٪ من «فولكس فاغن» زاد ديون «بورشه» بنسبة كبيرة. أ.ف.ب

أعلنت شركة «بورشه» الألمانية للسيارات الرياضية، أمس، أنها سجلت تراجعاً في المبيعات وفي قيمتها وفي أرباح التشغيل خلال الأشهر التسعة الأولى من السنة المالية الحالية، التي بدأت من أغسطس 2008 وحتى أبريل الماضي.

ويأتي التراجع في إيرادات الشركة إلى 4.64 مليارات يورو (6.47 مليارات دولار)، مقابل 5.46 مليارات يورو في الفترة نفسها قبل عام في أعقاب الكساد الذي أصاب صناعة السيارات العالمية جراء الأزمة المالية العالمية، ما يعني انخفاض الإيرادات بنسبة بلغت 22.4٪.

في المقابل، ذكرت الشركة أن أسهم «فولكس فاغن»، التي تمتلك مجموعة «بورشه» فيها حصة تزيد على 50٪، حققت «ارتفاعاً ملحوظاً».

وذكرت «بورشه» في بيانها أن مبيعات السيارات فئة «911» وطراز «بوكستر ـ كايمان» وطراز «كاينه» تراجعت في الفترة المشار إليها بنسبة 27.6٪ لتصل إلى 53635 سيارة في أنحاء العالم.

يذكر أن ديون «بورشه» زادت بصورة ملحوظة عقب استحواذها في يناير الماضي على حصة بنسبة 51٪ في «فولكس فاغن»، أكبر شركة سيارات في أوروبا، كما حاولت زيادة الاستحواذ على نسبة 24٪ إضافية، لكنها فشلت لعدم وجود سيولة مالية، واضطرت لطلب قروض بقيمة 10.75 مليارات يورو، بالإضافة إلى 1.75 مليار يورو من المنتظر أن تحصل عليها من مصرف «كيه إف دبليو» الحكومي.

تجدر الإشارة إلى أن «بورشه» تجري حالياً مفاوضات مع هيئة الاستثمار القطرية بشأن إمكانية شراء الهيئة حصة نسبتها 25٪ فيها.

من ناحية أخرى، شهدت أسهم الشركة تراجعاً في بورصة فرانكفورت أمس، حيث تراجع السهم بنسبة 0.6٪ إلى 44.4 يورو في مستهل تعاملات يوم أمس، في بورصة فرانكفورت.

وأعلنت الشركة النتائج في الوقت الذي تدرس فيه الخطوات التي يتعين عليها اتخاذها لسداد ديونها التي تبلغ تسعة مليارات يورو.

طباعة