خبراء بالكونجرس يتوقعون عجزا كبيرا بالموازنة

قال مكتب الموازنة بالكونجرس الأميركي، والممثل من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، أمس الجمعة إن مشروعات الإصلاح الطموحة التي أقرها الرئيس باراك أوباما بالإضافة إلى برنامج التحفيز
الاقتصادي الاتحادي الضخم سيتسبب في حدوث عجز في الموازنة أكبر مما توقع أوباما.

إلا إن المكتب أعرب عن توقعه بأن تنتهي حالة الركود خلال فصل الخريف حسبما أفادت صحيفة "وول ستريت جورنال".

وقال التقرير إن الإيرادات ستقل بنحو 1 تريليون دولار سنويا خلال الفترة من 2010 حتى 2019 ، وهذه النسبة تصل إلى ضعف ما توقعه مدير الموازنة في إدارة أوباما.

وتوقع مكتب الموازنة بالكونجرس حدوث عجز في السنة المالية الحالية 2009 تبلغ قيمته 8ر1 تريليون دولار، مقارنة بالتقدير السابق قبل شهرين وهو 2ر1 تريليون دولار.

ويضغط أوباما على الكونجرس لتمرير عرض الموازنة الذي يبلغ 55ر3 تريليون دولار للسنة المالية 2010 التي تبدأ في سبتمبر. ويقول مكتب الموازنة إنها ستؤدي إلى حدوث عجز بقيمة 4ر1 تريليون دولار.

ويمثل هذا الرقم أكثر من 13 بالمئة من إجمالي الناتج المحلي. ومن المستبعد أن يقل العجز عن 4 بالمئة من إجمالي الناتج المحلي بحلول عام 2019.

طباعة