«الأراضي» تبحث مستقبل المؤشرات العقارية في دبي

ناقش مسؤولون في دائرة الأراضي والأملاك في دبي مع مدير العمليات وعلاقات البورصة بمؤشرات داو جونز العالمية جيمي فارمر، مستقبل المؤشرات العقارية في الإمارة وما تمثله من أهمية للقطاع العقاري، بما يعزز الشفافية في السوق وإبقاء المستثمرين على اطلاع بمستجدات القطاع العقاري. وأكد مساعد المدير العام لشؤون الحوكمة والتميز في الدائرة محمد سلطان ثاني، أهمية المؤشرات في إيجاد مناخ من الشفافية يخدم كلاً من المطور والمستثمر في اطلاعهم على الوضع الحقيقي للسوق العقارية، ما ينعكس إيجابيا على السوق العقارية من خلال القرارات الاستثمارية الصحيحة.

وقال إن «المؤشرات العقارية تخدم السوق العقارية وتساعد في تقييم الأصول العقارية بناء على معلومات وإحصاءات عملية عن الواقع العقاري». موضحا أن مؤشر الإيجارات الذي أعلنت عنه حكومة دبي أخيرا، والذي يستخدم كدليل إرشادي يوضح بدقة مستوى أسعار الإيجارات للوحدات العقارية في دبي. وأكد حاجة السوق العقارية المحلية إلى مثل هذا النوع من المؤشرات التي تحدد القيم الحقيقية للتداولات العقارية وأسعار الوحدات السكنية والتجارية بناء على معطيات السوق ووفقا لقانون العرض والطلب».

وبحث الجانبان كيفية الوصول إلى مؤشرات تخدم السوق العقارية في دبي وتعكس حجم السوق وأهميتها، كما تطرق الحديث إلى الخطوات التي يمكن القيام بها للوصول إلى هذه المؤشرات. من جانبه، أشاد مدير عمليات المؤشرات بمؤشر داو جونز الاقتصادي جيمي فارمر بالطفرة العقارية التي شهدتها إمارة دبي، وقال إن «المعلومات المتوافرة حاليا في السوق والتي توفرها دائرة الأراضي والأملاك في دبي تشكل المرجعية الأولى والأهم للسوق».

طباعة