«موديز»: سوق الصكوك العالمية ستشهد تحسناً في النصف الثاني

إصدارات الصكوك تراجعت 50٪ في .2008 أ.ف.ب

كشف مدير تطوير الأعمال وخدمات التصنيف والتمويل في «موديز» فيصل حجازي، عن وجود مؤشرات تفيد باستعداد العديد من المؤسسات المالية والشركات في القطاع الصناعي لإصدار صكوك إسلامية بقيمة 30 مليار دولار في المرحلة المقبلة.

وأضاف أن «هذه الشركات تتريث في إصدار هذه الصكوك بسبب الأوضاع الاقتصادية العامة، وان هذه الأوضاع قد تشهد بوادر تحسن إيجابية مع نهاية النصف الأول من العام 2009 في ظل التدخلات الحكومية وإمكانية ارتفاع أسعار النفط».

وأكد أن «إصدارات الصكوك الإسلامية تراجعت بنسبة تزيد على 50٪ في العام 2008 مقارنة بالعام 2007»، موضحاً أن «قيمة إصدارات الصكوك في عام 2008 تجاوزت قليلاً 15 مليار دولار في حين سجلت في عام 2007 أكثر من 32 مليار دولار».

وأشار حجازي إلى وجود جملة من العوامل التي تقف وراء تراجع إصدار الصكوك، منها الأزمة المالية العالمية، وانخفاض ثقة المستثمرين بأسواق المال، وكذلك طرح بعض المعايير من قبل هيئات المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية حول شرعية بعض الصكوك الإسلامية.

من ناحية أخرى، قالت «موديز» أمس، إن الشركات في دول الخليج، التي تحتاج لسداد ديون تراوح بين 35 و40 مليار دولار هذا العام، من المرجح أن تواجه تراجعاً أكبر في نوعية الائتمان مع معاناة المنطقة من الاضطرابات العالمية».

وأضافت «بشكل عام فإن نوعية الائتمان في المنطقة تراجعت، ومن المرجح أن تواصل تراجعها». واستطردت «من المهم أن ندرك أن منطقة الخليج لم تختبر مالياً من قبل على هذا النطاق». وأكدت أن «الوفاء باستحقاقات وديون الشركات الخليجية سيمثل تحدياً كبيراً على الرغم من توقعنا أن تعود السيولة إلى الأسواق خلال هذا العام».

طباعة