النفط يهبط دون مستوى 36 دولاراً مع تراجع توقعات الطلب

سجل النفط مزيداً من التراجع لينخفض دون 36 دولاراً للبرميل،اليوم، مع تزايد المخاوف بشأن الإقتصاد العالمي والتوقعات بانخفاض كبير في الطلب العالمي على الطاقة مما أثر على المعنويات.

ويؤثر الركود الاقتصادي العالمي على إستهلاك النفط ،وما زال الإمداد يبدو أكبر من الطلب في كثير من أنحاء العالم رغم تخفيضات الإنتاج من جانب أعضاء "أوبك".

وواصلت أسعار النفط التراجع،رغم إتفاق في الكونجرس الأميركي نهار أمس بشأن برنامج تحفيز بقيمة 789 مليار دولار،يتضمن تخفيضات ضريبية وإنفاقاً جديداً.

وإرتفع مزيج برنت في لندن 21 سنتاً إلى 44.49 دولار، مواصلاً علاوته السعرية على النفط الامريكي إلى ما يقرب من المستويات القياسية فوق تسعة دولارات والتي سجلها الشهر الماضي.

وقال تجار أن الاتجاه قصير الأجل للسوق تسيطر عليه التحركات في أسواق الأسهم التي فتحت على إنخفاض في أوروبا اليوم، وأيضاً الدولار الذي إرتفع أمام سلة من العملات الكبرى.

ويترقب المستثمرون الآن البيانات الأسبوعية للبطالة في الولايات المتحدة، وبيانات مبيعات التجزئة في يناير الماضي التي تصدر في وقت لاحق اليوم وستعطي مؤشراً أوضح على أداء الاقتصاد الأميركي.

وقد هوى سعر النفط نحو عشرة بالمئة هذا الأسبوع ، مع هبوطه أربع جلسات متعاقبة منذ الجمعة الماضي وسط قلق بشأن مستويات الطلب ومخاوف من ألا تكون خطة إنقاذ البنوك الأميركية كافية لانعاش القطاع المالي الواهن.

وتلقت أسعار النفط ضربة موجعة أمس بعد أن قالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية أن مخزونات النفط الخام المحلية زادت 4.7 مليون برميل إلى 350.8 مليون في أسبوع حتى السادس من فبراير، مقارنةً مع توقعات بزيادة قدرها 3.1 مليون برميل.

طباعة