رئيس بيجو: قطاع السيارات يواجه كارثة على مستوى العالم

كريستيان ستيف كشف أن صناعة السيارات تواجه كارثة على المستوى العالمي.أرشيفية-أ.ف.ب

قال مسؤول تنفيذي بارز ،اليوم، أن صناعة السيارات تواجه كارثة إنتشرت على مستوى العالم، حتى أن الأسواق الناشئة التي كانت الشركات المصنعة تعول عليها في تحقيق النمو توقف النمو فيها الآن.

وقال كريستيان ستريف، الذي يرأس شركة بيجو-سيتروين، انه يتوقع ان تتراجع مبيعات شركته، ثاني أكبر شركة لصناعة السيارات في أوروبا، بنسبة 20 بالمئة في عام 2009، وتوقع المزيد من التراجع في 2010،وقال أنه لا يرى نهاية منظورة للأزمة في القطاع.

وقال ستريف لمحطة إذاعة "آر.تي.أل"، "المذهل في الوقت الراهن هو الكارثة العالمية في صناعة السيارات ،لأن السوق البرازيلية والصينية والروسية توقفت عن النمو مثلها مثل الأسواق الأوروبية. وهذا يمثل إنخفاضاً بنسبة تزيد على 20 بالمئة".

وتتراجع مبيعات السيارات بسرعة كبيرة في الإقتصاديات المتقدمة، منذ الخريف بسبب أزمة الائتمان وتدهور الأوضاع الإقتصادية، ودفع عدم وضوح الرؤية الكثير من شركات السيارات لعدم إصدار توقعات بشأن عام 2009.

وتحدث ستريف فور توقيعه صفقة مع الحكومة الفرنسية، التي تقدم بمقدم موجبها ثلاثة مليارات يورو (3.78 مليار دولار) بسعر تفضيلي لبيجو ومثلها منافستها رينو، وهو إتفاق تعرضت شروطه لإنتقادات من جانب دول أخرى في الإتحاد الاوروبي.

وأكد  رئيس "بيجو-سيتروين"، "نحن نعمل على إفتراض أن السوق في عام 2010 ستظل تواجه صعوبات".

طباعة