EMTC

أوباما: الاقتصاد مقبل على كارثة دون خطة للتحفيز

أوباما انتقد النظريات التي سيقت ضد خطته للنهوض الاقتصادي. أ.ف.ب

حث الرئيس الأميركي باراك أوباما الكونغرس أمس، على إقرار مشروع قانون لخطة تحفيز مالي، قائلاً «إن الاقتصاد سيواجه كارثة من دونها». وقال أوباما خلال اجتماع مع الديمقراطيين في مجلس النواب، الذين يحضرون اجتماعاً في وليامس برغ بفرجينيا «إذا لم نسارع إلى توقيع مشروع الإنعاش وإعادة الاستثمار الأميركي ليصبح قانوناً، فإن الاقتصاد الذي يمر بالفعل بأزمة سيواجه كارثة». وشجب أوباما الانتقادات «السخيفة» و«النظريات الأخرى الخاطئة» التي سيقت ضد خطة النهوض الاقتصادي، التي تكلف أكثر من 900 مليار دولار. وقال إن «الأميركيين لم يصوتوا للنظريات القديمة الخاطئة، كما أنهم لم يصوتوا كي يسمعوا حججاً عويصة وسياسات سخيفة».وأضاف أن «الوقت الآن هو وقت اتخاذ القرارات المناسبة لحجم أحد أكبر التحديات في زماننا».

وقد تأجلت المناقشات حول خطة النهوض الاقتصادي أول من أمس، في مجلس الشيوخ بسبب المحاولات لفرض اقتطاعات ممكنة في المصروفات.

خطة إنقاذ المصارف

من جانب آخر، أعلنت متحدثة باسم وزارة الخزانة الأميركية أول من أمس، أن وزير الخزانة تيموثي غايتنر، سيعلن الاثنين عن خطة جديدة لدعم النظام المالي. وستكمل هذه الخطة خطة الـ700 مليار دولار التي صوت عليها الكونغرس في أكتوبر بطلب من الحكومة السابقة. وستوضح وزارة الخزانة بهذه المناسبة، الطريقة التي ستعمل بها على صرف الـ350 مليار دولار من هذا المبلغ الذي لم يصرف بعد.

وحسب الصحف الأميركية، فإن غايتنر قد يعلن أن خطة إنقاذ المصارف قد تكلف نهائياً أكثر من 700 مليار دولار، وهي كانت مقررة أصلاً، وأن أموالاً عامة إضافية يجب أن تصرف من أجل جعل المصارف في وضع سليم.
طباعة