10 مليارات دولار لمواجهة «الأزمة» في الدول الأوراسية

قررت قمة بلدان المجموعة الاقتصادية الأوراسية، وتضم روسيا ومجموعة من الدول المتفككة عن الاتحاد السوفييتي، تأسيس صندوق بمبلغ 10 مليارات دولار لمكافحة الأزمة المالية في الدول الأوراسية. وقال الرئيس البيلوروسي، الكسندر لوكاشينكو الذي يترأس المجموعة حالياً في مؤتمر صحافي عقده في ختام أعمالها أمس في موسكو «إن روسيا ستسهم في الصندوق بمبلغ 7.5 مليارات دولار، فيما تبلغ حصة كازاخستان مليار دولار، أما بقية الدول فستحدد مواقفها بهذا الشأن خلال شهر واحد.

من جهته، أعلن الرئيس الروسي، دميتري مدفيديف، في المؤتمر الصحافي أن روسيا ستتحمل العبء الأكبر في صندوق مواجهة الأزمة الذي سينشأ خلال الأشهر الثلاثة المقبلة»، وأضاف أن «الصندوق مؤسسة لمكافحة الأزمة من أجل مساعدة دول قريبة منا».

وقد وقع زعماء الدول الأعضاء في المجموعة الاقتصادية الأوراسية وثيقة بهذا الصدد وخولوا الجهات المختصة بالعمل على تطبيق القرارات المتخذة. كما أفاد رئيس روسيا البيضاء ألكسندر لوكاشينكو بأنه سيتم خلال شهر واحد إعداد الوثائق لتأسيس مركز للتقنيات العالية. وأضاف لوكاشينكو أن «جميع الدول اتفقت على الاستفادة من الخبرات المتوافرة لديها لتطوير التقنيات العالية». وأكد أن «مركز التقنيات العالية الدولي التابع للمجموعة الاقتصادية الأوراسية سيفتتح في عاصمة روسيا البيضاء، مينسك، وهدفه تنفيذ البرامج العلمية التقنية والمشروعات الخاصة بالمبتكرات الحديثة والواعدة ذات المردود مستقبلاً في دول المجموعة».

طباعة