«زوتاك» تطرح بطاقة رسوم بوحدتين لمعالجة الرسومات

البطاقة توفر أداءً عالياً وتقلل من استهلاك الطاقة. من المصدر

أطلقت شركة «زوتاك إنترناشيونال»، وهي واحدة من أكبر مصنعي بطاقات الرسومات واللوحات الأم المستندة إلى تقنيات إن فيديا، بطاقة من جيل جديد من بطاقات «جي فورس» للرسوم هي GTX 295، التي تبشر بعصر جديد من الأداء العالي في ما يتصل بالألعاب.

ويشغل البطاقة الجديدة معالج الرسومات الجديد GTX 200 من إن فيديا، الذي يوفر أداءً عالياً ومستوى أقل من استهلاك الطاقة مقارنة بالجيل السابق.

وتقدم البطاقة أداء مذهلاً عند استخدامها لممارسة ألعاب الجيل المقبل من الألعاب المستندة إلى DirectX 10، وتقنية المعالجة الفيزيائية PhyzX من إن فيديا، ومشاهدة العروض ثلاثية الأبعاد باستخدام تقنية Stereoscopic 3D، وإجراء الحسابات الرياضية المعقدة باستخدام تقنية «كودا» من إن فيديا.

وتضم البطاقة الجديدة قوة اثنين من معالجات الرسوم في بطاقة واحدة وذلك لتقديم قوة رسوم فائقة «توازي 480 معالجا لتدفق البيانات»، وذلك لتوفير ممارسة ألعاب بمشاهد سينمائية، وبتكبير عالي الوضوح.

ويقول مدير التسويق لدى «زوتاك إنترناشيونال»، كارستن بيرغر: «بطاقة الرسوم «زوتاك» GTX 295 ترتقي بأداء البطاقات الرسومية إلى مستويات لم تسجل بعد، فالبطاقة تقدم أداءً رائعاً، كما تقلل استهلاك الطاقة لكل معالج رسومات، مقارنة بالجيل السابق».

وتشغل الذاكرة عالية السرعة GDDR3 بطاقة الرسوم الجديدة، وتتضمن وحدة معالجة الرسوم الثنائية 1792 ميغابايت من ذاكرة GDDR3 السريعة جداً، التي تتصل مع وحدة معالجة الرسوم من خلال واجهة ذاكرة ذات 448 بت، أي بواجهة ذاكرة 896 بت إجمالي.

وتمكن تقنية PhysX من إن فيديا البطاقة من حساب التفاعل البيئي الحقيقي والمؤثرات البصرية في الألعاب الحالية والمستقبلية المتضمنة لتقنية PhysX وستتمكن بطاقات جي فورس GTX 295 من استيعاب أي لعبة حالية أو تطرح في المستقبل ممكنة بتقنية PhysX

وتعزز تقنية «كودا» من إن فيديا القدرة على حساب المعادلات الرياضية المعقدة بوقت أسرع من المعالجات رباعية النواة، وبوجود تلك التقنية يمكن للمستخدمين الاستفادة من قوة البطاقة لتسريع الفيديو، ومعالجة الصور باستخدام Adobe Photoshop CS4 ومهام رياضية معقدة أخرى.

طباعة